.
.
.
.

طهران.. اجتماع ثلاثي لتجديد الدعم الإيراني الروسي للأسد

نشر في: آخر تحديث:

عقد وزراء دفاع كل من إيران وروسيا وسوريا، اليوم الخميس، محادثات في طهران لبحث تكثيف المواجهات مع "الجماعات الإرهابية" - بحسب تعبيرهم - في سوريا.

وتأتي المحادثات في وقت تكثف دمشق حملتها العسكرية ضد كل من تنظيم "داعش" وفصائل مقاتلة في مدينة حلب تتهمها بالتواطؤ مع "جبهة النصرة" ذراع تنظيم "القاعدة" في سوريا.

وقال وزير الدفاع الإيراني، الجنرال حسين دهقان، إنه عازم مع نظيريه الروسي والسوري على خوض معركة "حاسمة" ضد "الجماعات الإرهابية"، بحسب تعبيره.

وأشار إلى أن هذا الهدف يمكن تحقيقه من خلال "عرقلة أو منع" هذه المجموعات من تلقي الدعم السياسي أو الأسلحة التي تسمح لها "بشن عمليات على نطاق أوسع".

وأضاف في ختام المحادثات أن مكافحة "الإرهاب" يجب أن تتم على أساس "برنامج مشترك وأولويات محددة"، قائلاً إن نتائج المحادثات يجب أن تظهر "في الأيام المقبلة".

ونقل الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي عن دهقان قوله "اتخذنا قرارات لما يجب القيام به على الصعيدين الإقليمي والعملاني بطريقة منسقة".

وأشار إلى أن "الخطوة الأولى نحو استعادة الأمن في المنطقة هي وقف إطلاق نار شامل" وتوزيع المساعدات الإنسانية.

وشدد دهقان على أن "دعم الجيش السوري" شكل موضوعاً رئيسياً خلال المحادثات.

وإيران وروسيا هما الحليفتان الرئيسيتان لسوريا ضد مختلف الجماعات المسلحة، بما فيها تنظيم "داعش".

وأرسلت موسكو مقاتلات وقوات خاصة دعماً للنظام السوري، في حين نشرت طهران مستشارين عسكريين ودربت الميليشيات الموالية لحكومة بشار الأسد وزودتها بأسلحة.