.
.
.
.

هل يعمل ممثل كوميدي إيراني مستشارا عسكريا في الفلوجة؟

نشر في: آخر تحديث:

نشر ممثل سينمائي إيراني، يقوم عادة بأدوار كوميدية، صورة له على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام" تظهره في منطقة الصقلاوية شمال الفلوجة برفقة عدد من ميليشيات الحشد.

وكتب نوري باللغة الفارسية أنه واقف على جسر في منطقة الصقلاوية كان قد فُجر قبل عدة أيام. ويظهر نوري في الصورة حاملاً السلاح.

يأتي انتشار هذه الصورة في حين تؤكد الحكومتان العراقية والإيرانية أن العسكريين الإيرانيين، ومنهم قاسم سليماني قائد فيلق القدس الجناح الخارجي للحرس الثوي الإيراني، يعملون كمستشارين عسكريين في ساحات القتال.

وكان ظهور الجنرال الإيراني قاسم سليماني خلال احتجاجات واسعة في صفوف السياسيين العراقيين قد أجبر وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري بالقول إن سليماني يعمل مستشاراً عسكرياً للحكومة العراقية.

وقبل عدة أيام أظهر فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مشاركة عناصر من الحرس الثوري الإيراني في عمليات تحرير الفلوجة من قبضة ميليشيات "داعش".

ومع استمرار عمليات الفلوجة وتزايد الانتهاكات التي تمارسها ميليشيات الحشد المدعومة من النظام الإيراني بحق النازحين من المدينة، تعالت الأصوات بإبعاد تلك الميليشيات من مسرح المعارك ومحاسبة المسؤولين عن أعمال القتل والتنكيل بحق النازحين.

وحضور ميليشيات الحشد الشعبي بشعاراتها الطائفية في عمليات الفلوجة وممارساتها بحق المدنيين من أبناء المدينة تنذر بزيادة العنف الطائفي في العراق وجر البلاد إلى حرب طائفية أخرى. ومشاركة قوات إيرانية في المعارك من شأنها أن تزيد من الاحتقان الطائفي ما قد يؤثر سلباً على الحرب ضد التنظيم المتطرف.