.
.
.
.

سفراء إيران ببغداد وبيروت ودمشق.. أعضاء في فيلق القدس

كبير مفاوضي إيران بالملف النووي عضو في الجناح الخارجي للحرس الثوري

نشر في: آخر تحديث:

كشف أحد أوائل قادة الحرس الثوري والدبلوماسي الإيراني السابق جواد منصور أن عباس عراقجي، كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي، بالإضافة لعدد من الدبلوماسيين الإيرانيين منهم السفراء في لبنان والعراق وسوريا، هم أعضاء فيلق القدس، الجناح الخارجي للحرس الثوري الإيراني الذي يتزعمه قاسم سليماني.

وفي مقابلة مع مجلة "رمز عبور" المقربة من الأجهزة الأمنية الإيرانية، أكد منصوري أن عراقجي ليس الدبلوماسي الإيراني الوحيد المنتسب لفيلق القدس. إلا أن بعض وسائل الإعلام الإيرانية نفت، نقلا عن "مصدر مطلع"، عضوية عراقجي في فيلق القدس.

لكن جواد منصوري أكد في المقابلة على هذه المسألة، مشيراً إلى بعض نشاطات الحرس الثوري الإيراني خارج الحدود الإيرانية.

وقال منصور إن مؤسس النظام الإيراني آية الله الخميني أمر في عام 1986 بنقل وحدة "الحركات التحريرية" من الحرس الثوري إلى وزارة الخارجية.

وأضاف منصوري في هذا الإطار: "الإمكانات كانت لدى الحرس الثوري لكن انتقلت إدارتها إلى وزارة الخارجية".

وفي رده على سؤال حول عراقجي وبعض الدبلوماسيين الإيرانيين الذين كانوا من قوات فيلق القدس وانتقلوا إلى وزارة الخارجية بتوصية من الفيلق، قال منصوري: "ما زالوا من أعضاء فيلق القدس".

وأضاف منصوري: "من ضمنهم سفراؤنا في العراق ولبنان وسوريا، هم أيضا من أعضاء فيلق القدس".