.
.
.
.

بيشمركة الكردستاني تخوض معارك شرسة ضد الحرس الثوري

نشر في: آخر تحديث:

دارت معارك شرسة بين البيشمركة الكردية والحرس الثوري في مناطق شمال غرب إيران، ضمن المواجهات المستمرة منذ أكثر من أسبوعين، وسط أنباء عن تزايد أعداد القتلى بين الطرفين.

واندلعت اشتباكات دامية أمس الجمعة وفجر اليوم السبت، بين الطرفين في قرى تابعة لمنطقتي مهاباد ومريوان، عندما نفذ #الحرس_الثوري هجوما على مجموعات من بيشمركة الحزب الديمقراطي #الكردستاني الإيراني (حدكا) المنتشرة في هذه المناطق.

وأفاد موقع "روجي كورد" أن الأكراد قتلوا 4 من عناصر الحرس الثوري بمواجهات أمس الجمعة بمنطقة "بنغوين" التابعة لمنطقة مهاباد، بالإضافة إلى أسرهم جنديا من الحرس الثوري، وجرح عنصر آخر منهم.

أما الحرس الثوري فقد أصدر بيانا قال فيه إن قواته البرية أوقعت عددا من القتلى في صفوف المقاتلين الأكراد وذلك خلال الهجوم الذي شنته على مناطق انتشارهم بمنطقتي سرو آباد ومهاباد، شمال غربي #إيران، دون توضيح المزيد من التفاصيل.

من جهته، نعى الحزب الديمقراطي الكردستاني في بيان عبر موقعه، مقتل أحد عناصر البييشمركة يدعى شورش منبري، والذي قتل أثناء معارك سرو آباد، التابعة لمريوان أمس الجمعة.

وبحسب بيان الحزب، تستمر قوات الحرس الثوري بقصف المناطق التي تدور فيها المعارك بالمدفعية الثقيلة خاصة في كل من "دو تشومان"، و"باگردان"، و"حسن تشب" و "بنغوین" التابعة لمهاباد.

وكان مصطفى هجري، سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، أعلن الأسبوع الماضي عن استمرار قتال بيشمركة الحزب ضد الحرس الثوري الإيراني، وذكر أن تدفق البشمركة من جبال قنديل (بكردستان العراق) التي يتخذ الحزب منها مقرات له إلى داخل المدن الكردية في إيران.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن أنه قتل 12 عنصراً من المسلحين الأكراد بالاشتباكات التي وقعت الثلاثاء 16 يونيو، في منطقة أشنوية، شمال غرب إيران، بينما قضى 3 عسكريين من الحرس الثوري، بينهم قائد المنطقة، العقيد صمد بوستاني في المواجهات مع #بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني.

هذا بينما أعلن الحزب الكردستاني أنه قتل أكثر من 15 عنصراً من الحرس الثوري، إضافة إلى عشرات الجرحى، خلال المواجهات التي استمرت إلى يوم السبت 18 يونيو، في منطقة سردشت بمحافظة كردستان.

يذكر أن قياديين في الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني أكدوا أن الحزب أعلن استئناف العمل المسلح ضد #الحكومة_الإيرانية، بعد وقف دام حوالي 23 عاماً، وذلك خلال احتفال بمناسبة عيد النوروز في 20 مارس الماضي، أقامها في مقره بجبال قنديل الواقعة على الحدود الإيرانية - العراقية، داخل أراضي إقليم كردستان العراق.