.
.
.
.

155 قتيلا وجريحا من الحرس الثوري في مواجهات مع الأكراد

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت مواقع كردية أن الحرس الثوري الإيراني تكبد ما لا يقل عن 155 قتيلاً وجريحاً خلال أسبوعين من المواجهات مع بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني (حدكا) في عمق الأراضي الإيرانية.

وأفاد موقع "روجي كورد" الإخباري بأن عدد قتلى قوات الحرس الثوري وصل إلى 56 عنصراً، بينهم ضابطان رفيعان، خلال المعارك التي دارت في المناطق الكردية الحدودية مع كردستان العراق في كل من أشنوية ومهاباد وسنندج وبيرانشهر وقرة سقل ومريوان وسرو آباد وباوة وسقز.

يذكر أن إيران قصفت، الأحد، مناطق تابعة لناحيتي حاج عمران وسيدكان داخل أراضي إقليم كردستان العراق، بذريعة وجود مقرات تابعة لمقاتلي حزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، ما أسفر عن إصابة 5 أشخاص، بينهم أطفال، وحرق وتدمير بساتين.

كما هدد قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني، العميد محمد باكبور، إقليم كردستان، متهماً إياه بأنه "أصبح مركزاً للجماعات الإرهابية".

من جهة أخرى، أعلن قائد الحرس الثوري في محافظة كردستان، العميد محمد حسين رجبي، أن 3 من قواته قتلوا خلال اشتباكات مع بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني بمدينة سرو آباد، وتمكنت من قتل 11 عنصراً منهم.

ونقلت وكالة "فارس" عن رجبي قوله إن المواجهات استمرت 10 أيام في هذه المناطق، حيث حاصرت قوات الحرس الثوري مسلحي الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في منطقة كوهسالان التابعة لسرو آباد، وتمكنت مع قتل جميع أفراد المجموعة المحاصرة.

سجناء الأكراد مهددون بالإعدام

وفي السياق نفسه، كشفت منظمات حقوقية إيرانية أن الوضع الملتهب في المناطق الكردية ألقى بظلاله على وضع السجناء السياسيين الأكراد المحكومين بالإعدام بتهم "معارضة النظام وتهديد الأمن القومي"، حيث بات شبح تنفيذ الأحكام يهددهم كإجراء انتقامي من قبل السلطات في طهران.