.
.
.
.

تايلاند تفكك شبكة تزوير إيرانية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات التايلاندية عن تفكيكها شبكة تزوير جوازات سفر يقودها شخص إيراني الجنسية، يلقب بـ"الطبيب"، ومتورط بتزوير وبيع مئات الجوازات وبيعها لمواطنين عبر العالم.

وأفاد موقع "عصر إيران" أن السلطات التايلاندية ألقت القبض على أفراد الخلية مكونة من 9 أشخاص يقودها إيراني، يدعى حميد رضا جعفري (48 عاماً)، والملقب بـ"الطبيب" لعمله ممرّضاً سابقاً في إيران، الأسبوع الماضي في عملية دهم منزل متواضع في ضواحي العاصمة بانكوك، بعد 5 سنوات من الملاحقة.

وأضاف الموقع نقلا عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الشرطة عثرت في منزل جعفري على 173 جواز سفر مخبأة في غرفة سرية، من بينها جوازات فرنسية وإسرائيلية ونيوزيلندية وإيرانية وسورية.

وعثرت أيضاً على عدد من الرقائق الإلكترونية، وقوالب طباعة التأشيرات، وأشرطة وأحبار ومعدّات الطباعة الخاصة بجوازات السفر، التي عادة ما يقتصر استخدمها على إدارات الهجرة والجوازات في الدول.

وكانت الخلية تتقاضى إزاء الجوازات المزورة مبالغ تتراوح ما بين ألفين و3 آلاف دولار أميركي، لكل جواز، كما كانت تعمد إلى إرسال بعضها إلى زبائنها خارج تايلاند عبر شركات للبريد السريع.

وذكرت الشرطة التايلاندية أن جعفري أقرّ بجريمته، وشرح كيف تم إرسال جوازات سفر مزوّرة عن طريق شركة "دي إتش إل"أو "فيديكس" لأناس في الخارج، بمن فيهم لاجئون سوريون كانوا يحاولون الدخول إلى أوروبا.

ويعيد اعتقال الخلية تسليط الضوء من جديد على تايلاند باعتبارها مركزاً عالمياً لعمليات تزوير جوازات السفر، التي يهيمن عليها إيرانيون وباكستانيون، ويرسلونها إلى طالبيها في دول جنوب آسيا والشرق الأوسط وغيرها من الدول.

وقال ضابط في أجهزة الهجرة التايلاندية: "إنها أهم عصابة في البلاد يمكنها صنع جوازات سفر من نوعية جيدة جدًّا"، مشيرًا إلى أن التحقيق في الأمر استمر 5 سنوات.

يذكر أن تزوير جوازات السفر أمر دارج في مملكة تايلاند، وهي مقصد مختلف المنظمات الإجرامية الدولية الباحثة عن جوازات سفر مزورة أو وثائق مالية مدلسة. كما أنها معروفة بأنها منصة للإتجار في المخدرات والحيوانات البرية.