.
.
.
.

إيران تعدم 5 سجناء بينهم سياسي كردي

نشر في: آخر تحديث:

أعدمت السلطات الإيرانية فجر الثلاثاء، الناشط السياسي الكردي محمد عبد اللهي، في سجن رجائي شهر بمدينة كرج وأربعة #سجناء آخرين بسجن أرومية، غرب إيران متهمين بتهم جنائية.

وتأتي هذه الإعدامات بعد أسبوع من إعدام 25 ناشطا كرديا في سجن رجائي بشكل جماعي، وبعد محاكمات خلف الأبواب المغلقة، مما أثار موجة من الإدانات والانتقادات الدولية ضد #طهران.

ووفقا لوكالة "هرانا" الحقوقية، فقد تم إعدام السجناء الخمسة الآخرين وهم كل من كامران بور رخت من بيرانشهر وتوحيد بور مهدي وأمير عزيزي وجبرائيل كنعاني من مدينة أرومية بتهم تتعلق بتجارة المخدرات.

يذكر أن الناشط الكردي محمد عبد اللهي 35عاما، متزوج ومن #أهالي مدينة بوكان، كان حكم عليه بالإعدام من قبل #محكمة الثورة الإيرانية بتهمة الحرابة من خلال صلته بحزب "كومله" الكردستاني الإيراني #المعارض.

واعتقل عبد اللهي في عام مارس 2010 بعد مطاردة من قبل استخبارات الحرس الثوري، حيث أصيب بطلقة نارية ونقل على إثرها إلى المستشفى، لكن بعد ساعات تم اقتياده من المستشفى الى المعتقل لغرض التحقيق.

وبعد أشهر من التعذيب وسنوات من الاعتقال حكمت عليه حكمة #الثورة في مدينة مهاباد في العام 2014 بالإعدام وبعد عامين تم تصديق الحكم من قبل ديوان القضاء الأعلى في مارس2016.

وفي السياق، نقل مركز كردستان لحقوق الإنسان، عن مصطفى أحمديان محامي محمد عبداللهي أن حكم إعدام موكله كان غير عادل، وأن سير المحاكمة شهد العديد من #التجاوزات القانونية.

وقال أحمديان إن موكله بريء من تهمة الحرابة، لأنه لم يحمل السلاح قط"، وأكد أن المحكمة العليا صادقت على حكم الإعدام دون أن تكترث بالطعون التي قدمها.

وأفادت المنظمات الحقوقية أنه كما في المرات السابقة، فقد امتنعت دائرة القضاء في #مدينة_أرومية عن تسليم جثمان السجين السياسي المعدوم محمد عبد اللهي إلى ذويه، كما منعت السلطات العائلة من إقامة أية مجالس عزاء لابنهم وأبلغتهم بأنهم لا يحق لهم استقبال الناس في المسجد، وعليهم أن يستقبلوا المعزين في منزلهم فقط.