.
.
.
.

مسؤول إيراني سرق متجراً برازيلياً خلال الأولمبياد

نشر في: آخر تحديث:

قال مصدر برازيلي إن الشرطة في بلاده اعتقلت منصور ديمرجي، نائب رئيس اتحاد رياضي إيراني، بسبب السرقة من متجر ومحاولته إخفاء مسروقاته تحت ملابسه.

وذكرت وكالات إيرانية شبه رسمية، منها وكالتا (تسنيم) و(إيلنا) الخبر مكتفية بذكر حروف من اسمه (م ن)، بسبب هول الفضيحة، حيث إن السارق هو نائب رئيس لعبة سيباك تاكرو وهي لعبة رياضية جماعية، تمزج بين الكرة الطائرة وكرة القدم.

وقالت المواقع الإيرانية إن دمیرجي کان یسعی إلى الخروج من المتجر وهو يخفي تحت ملابسه أشياء قد سرقها لكن تم القبض عليه من قبل شرطة منطقة كوباكابانا جنوب مدينة ريو دي جانيرو التي أقيم فيها أولمبياد 2016 .

وأفرجت الشرطة البرازيلية عن المسؤول الإيراني (53 عاماً) بكفالة لم تذكر مقدارها، لكن جواز سفره بقي رهينة حتى ترحيله للمحكمة وتوضيح أسباب السرقة من المتجر.

وكان الدبلوماسي الإيراني حكمت الله قرباني قد أثار غضب البرازيليين في فضيحة مدوية عام 2012، بعد أن اتهمته السلطات البرازيلية بالتحرش بمجموعة فتيات في حمام للسباحة وسط ساو باولو في محاولة منه لاستغلال المفاهيم المحلية وقوانين الحصانة الدبلوماسية.