.
.
.
.

محاكمة إسرائيلي هرب قطعاً عسكرية لإيران

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت المحكمة الإسرائيلية العليا، قرارا بإبعاد أرية ألياهو كوهين، إلى الولايات المتحدة ليحاكم هناك بتهمة تهريب قطع غيار عسكرية أميركية لإيران.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، فقد أكد بيان لوزارة العدل الإسرائيلية، أن كوهين متهم بإرسال قطع غيار لطائرات حربية من طراز اف4 وال14 إلى إيران عن طريق اليونان بين عامي 2012 و2013.

يذكر أنه منذ أكثر من ثلاثة عقود تمنع الولايات المتحدة بيع أي نوع من القطع العسكرية إلى إيران، ويستمر هذا الحظر حتى بعد الاتفاق النووي الذي أبرم في يوليو/تموز 2015 بين طهران والقوى العالمية الست.

إضافة إلى ذلك، يتهم كوهين أيضا بأنه اشترى قطع غيار عسكرية في فترة 2000 إلى 2004 وأرسلها إلى منزله في إسرائيل، كما اتهمته المحكمة مع ثلاثة من زملائه بشراء قطع غيار مستخدمة في طائرات عسكرية وصواريخ هاوك، وعربات مدرعة وأرسلوها لإسرائيل، وأعطوا معلومات مغلوطة عن محتويات الشحنات وعن وجهتها الحقيقية.

وأصدرت المحكمة الإسرائيلية العليا قرارا يجيز إبعاد هذا المواطن الإسرائيلي إلى الولايات المتحدة، وهو معتقل منذ عام 2014 عندما كان ينوي الخروج من إسرائيل.

وكانت محكمة كانتيكت الفيدرالية في الولايات المتحدة قد ثبتت هذه التهم ضد كوهين، وبعد عام من القرار طالبت الولايات المتحدة إسرائيل بإعادة المتهم، لكن كوهين اعترض على قرار المحكمة وطالب بإعادة النظر فيه.

وفي النهاية، أصدرت المحكمة الإسرائيلية العليا في 28 أغسطس قرارا يرغم المتهم بالمثول أمام المحاكم الأميركية، وفي حال إدانته سيتم سجن كوهين لعشرين عاما، وسيحكم أيضا بدفع غرامة مقدارها مليون دولار أميركي، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.