.
.
.
.

معارض من طهران: ما هو سر التحاق الإيرانيين بداعش؟

نشر في: آخر تحديث:

كتب المعارض الإصلاحي الإيراني "يدالله إسلامي" في تحد نادر من نوعه ضد المواقف الرسمية في بلاده بدعم الأسد، عن نتائج إيران العسكري في سوريا قائلا: في حال لم تتدخل طهران في سوريا، هل كانت قد دخلت داعش إلى المدن الإيرانية؟ وما سر التحاق بعض الإيرانيين بداعش؟!.

ثم أضاف في المقال الذي نشره موقع أنصاف نيوز :"هل يستحق استمرار الأسد في الحكم، تدمير سوريا وإثارة الحرب الأهلية والطائفية؟ وهل سيكون من السهل لإيران، الخروج من المستنقع السوري؟".

وقال المسؤول في التيار الإصلاحي في البرلمان الإيراني عن نتائج تضحيات بلاده لبقاء الأسد في سوريا متسائلا: "هل ستجلب التضحيات الإنسانية والمادية في سوريا الفائدة المرجوة لإيران؟" ماذا يحدث في حال حددت إيران دعمها للأسد في المجال السياسي لا غير؟ ماذا ستكون النتيجة في حال عرّفت إيران نفسها بالوسيط بين الأسد والمعارضة الداخلية السورية؟.

وأنهى مقاله بتحليل أكثر جرأة من الأسئلة المطروحة وقال: تدخل إيران في الأزمة السورية لم يكن بالسهولة التي تم الحديث عنها سابقا. ثم أضاف: "سوف تنتهي الأحاسيس الوقتية ويأتي دور الإجابات العقلانية لتلك الأسئلة، بدل التحليل المنطقي عما يحصل في سوريا نسمع فقط قصصا تاريخية تشبيهية وادعاءات باطلة".

ولم يذكر الناشط الإيراني الذي سبق وأن اعتقلته السلطة القضائية في بلاده، تفاصيل عن التحاق الإيرانيين إلى تنظيم داعش وهل عملية الالتحاق حسب قوله، تتم بسبب قبول أفكار التنظيم المتطرف أم لأهداف أمنية مخطط لها من أجل النفوذ والتأثير داخل هذا التنظيم، خصوصا وأن إيران هي البلد الوحيد في المنطقة الذي لم تبادر بأي عملية إرهابية ضده.

"محاولة داعش" ضد طهران

وفي السياق نفسه أصدر مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني بيانا ادعى فيه أن تصريح محسن رضائي أمين عام المجلس حول محاولة تنظيم داعش للقيام بتفجيرات أثناء صلاة الجمعة في طهران جاء بناء على تقرير كان قد قدمه وزير الاستخبارات للمجلس.

وكانت وزارة الداخلية الإيرانية قد نفت يوم أمس صحة ما قاله أمين عام مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، حول "محاولة لتنظيم "داعش" الإرهابي للقيام بتفجيرات أثناء صلاة الجمعة في طهران".