.
.
.
.

روسيا تستكمل إرسال منظومة إس 300 الصاروخية لإيران

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وكالة تصدير السلاح الروسية قولها، اليوم الخميس، إن موسكو استكملت إرسال أنظمة الدفاع الصاروخية إس-300 لإيران.

ونشرت طهران، في 29 آب/أغسطس، منظومة الدفاع الجوي الصاروخية "إس 300" التي تسلمتها مؤخراً من روسيا في وسط إيران، لحماية منشأة "فوردو" النووية، وفق ما أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي.

وأظهر تقرير مصور منظومة "إس 300" وهي توجه منصات الإطلاق نحو السماء إلى جانب مضادات جوية أخرى.

وأكد قائد مقر "خاتم الأنبياء" للدفاع الجوي، العميد فرزاد إسماعيلي، للتلفزيون الإيراني أن "أجواء إيران اليوم تعد واحدة من أكثر الأجواء أمناً في المنطقة"، مشيراً إلى أن حماية المنشآت النووية أمر أساسي "في كل الظروف".

وبثت تلك الصور بعد ساعات من تأكيد المرشد الأعلى للجمهورية الإيراني، آية الله علي خامنئي، أمام إسماعيلي ومسؤولين كباراً في القوات الجوية، أن القدرات العسكرية الإيرانية هدفها دفاعي فقط.

واعتبر خامنئي أن "منظومة إس 300 هي منظومة دفاعية، وليست هجومية، إلا أن الأميركيين بذلوا كل مساعيهم كي لا تحظى إيران بهذه الإمكانية".

وتوقفت منشأة "فوردو"، التي تقع في جبل قرب مدينة قم، عن تخصيب اليورانيوم منذ دخول الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى حيز التنفيذ في كانون الثاني/يناير.

كما كشفت إيران، في 21 آب/أغسطس، للمرة الأولى منظومتها الدفاعية الصاروخية الجديدة "باور 373" المصنعة محلياً والمماثلة لمنظومة الصواريخ الروسية "إس 300"، ما يدل على تصميم طهران على تطوير قدراتها العسكرية رغم مخاوف الغرب.

كذلك قررت إيران الانطلاق في هذا المشروع عندما قررت روسيا تعليق عقد تسليم منظومة "إس-300" العام 2010 بسبب العقوبات.

ورفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حظرا ذاتيا في نيسان/أبريل 2016 بعد اتفاق مؤقت مهد الطريق للاتفاق النووي مع طهران العام الماضي.

وأرسلت روسيا أول أجزاء من أنظمة إس-300 التي تضم أنابيب الصواريخ وأجهزة الرادار لإيران في نيسان/أبريل 2016.