.
.
.
.

إيران تمد الميليشيات الشيعية في مختلف الدول بالسلاح

نشر في: آخر تحديث:

أفاد الجيش الأميركي بأن الصواريخ التي تعرضت للقطع الحربية في البحر الأحمر من قبل ميليشيات الحوثي هي صواريخ من طراز "سي مئتين واثنين سيلك ورم" استوردتها إيران من الصين.

وكانت إيران تعتمد على سواحل محافظتي شبوة وحضرموت لمد الميليشيات الانقلابية بالأسلحة. وقد خرقت بهذا التصرف قرار مجلس الأمن الخاص بحظر تصدير الأسلحة للميليشيات الانقلابية.

ولم تزود إيران الميليشيات اليمنية بالسلاح فقط بل مدت كلا من ميليشيات الحشد الشعبي ومليشيات حزب الله، بالإضافة إلى الميليشيات في سوريا بالسلاح والعتاد، حيث زودت الحشد الشعبي في السابق بعشرات من صواريخ السكود والقذائف والراجمات، وهو الأمر نفسه الذي اتبعته مع ميليشيات حزب الله ونظام الأسد والميليشيات.

يشار إلى أن الأسلحة التي تزود بها الميليشيات هي في الواقع أسلحة مستوردة من الصين وكوريا الشمالية وروسيا وتم التعديل الطفيف عليها في المصانع الإيرانية وتغيير اسمها.

كما يعد تزويد إيران الميليشيات بالسلاح انتهاكاً للقوانين الدولية، وفق ما أكده المتحدث للشؤون السياسية في الأمم المتحدة، جيفري فيلتمان، في تقرير سابق له.