.
.
.
.

البيت الأبيض: على خامنئي أن يدرك أن هناك رئيساً جديداً

نشر في: آخر تحديث:

جدد البيت الأبيض مساء الثلاثاء تحذيره لإيران، داعياً المرشد الأعلى علي خامنئي إلى إدراك وجود رئيس جديد مختلف في المكتب البيضاوي، مشددا على احتفاظ الرئيس ترمب باتخاذ القرارات المناسبة.

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر الثلاثاء أنه يتوجب على "المرشد الإيراني أن يدرك أن رئيسا جديدا تولى السلطة" في أميركا. واعتبر أن التجربة الصاروخية الإيرانية ليست خرقا للاتفاق النووي لكنها تنتهك روح الاتفاق.

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترمب "سيتخذ ما يراه مناسبا من القرارات بشأن إيران"، فـ"الرئيس ترمب لن يجلس ويسمح لإيران بمواصلة انتهاكاتها الواضحة"، معتبراً أن "إيران تخدع نفسها إذا لم تدرك أن هناك قيادة جديدة في الولايات المتحدة".

وفي سياق آخر، أعاد شون سبايسر التأكيد على أنه "لا توجد رغبة لإضافة دول جديدة لقائمة حظر السفر المؤقت".

وفي وقت سابق من الثلاثاء، قال علي خامنئي إن "التصریحات والإجراءات التي اتخذها هذا السید الذي جاء للتو لأمیركا (في إشارة إلى دونالد ترمب)، برهنت الكلام الذي تحدث عنه النظام الإسلامي طوال الـ38 عاما الماضیة حول الفساد الذي یجتاح الحكومة الأمیركیة من كل جانب. فقد قام (ترمب) بتعریته وإفشائه علنا أمام الرأي العام. والشعب الإیراني سیرد على إجراءاته وتهدیداته في 22 بهمن (يوم ذكرى الثورة)".

وبحسب الموقع الإعلامي لمكتب المرشد الإيراني، أشار خامنئي إلى تصریحات الرئیس الأمیركي الجدید الذي اعتبر أنه ينبغي أن تشكر إیران إدارة باراك أوباما، فقال: "لا نشكر أبداً تلك الإدارة، لأنها فرضت عقوبات كبیرة على إیران من أجل شل قدرات الشعب الإیراني والحكومة الإسلامیة، ومما لا شك فیه أنها لم تحقق ما أرادته".

وتابع المرشد الإيراني بلهجة ساخرة: "بالطبع علینا أن نشكر السید (ترمب)! نشكره على أنه قلل من عنائنا، فقد كشف عن الوجه الحقیقي لأمیركا، فكل ما كنا نتحدث عنه طیلة الثلاثین ونیف عاماً عن الفساد السیاسي والاقتصادي والأخلاقي والاجتماعي في نظام الحكم الأمیركي، إن هذا السید قام بتعریته والإعلان عنه خلال الحملة الانتخابیة وبعدها". وكرر المرشد وصفه للولايات المتحدة الأميركية بـ"الشيطان الأكبر".