.
.
.
.

أمانو: إيران ملتزمة بالاتفاق النووي باستثناء خروقات

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، اليوم الثلاثاء، إن إيران تفي بالتزاماتها ضمن الاتفاق بشأن برنامجها النووي الذي أبرم مع القوى العالمية في ظل مخاوف من أن الولايات المتحدة ستحاول تغيير شروط الاتفاق.

وذكر أمانو للصحافيين على هامش قمة في دبي أن "إيران تطبق الاتفاق النووي" باستثناء بعض الخروقات التي شهدت تجاوز مخزونها من الماء الثقيل للحد المسموح به بموجب الاتفاق.

واتخذت الولايات المتحدة موقفا أشد صرامة من إيران منذ تولي الرئيس دونالد ترمب منصبه يوم 20 يناير/ كانون الثاني بما في ذلك القول إنه تم توجيه "تحذير" للجمهورية الإسلامية الشهر الماضي فيما يتعلق بتنفيذ اختبار صاروخ باليستي.

وبموجب الاتفاق الذي أبرم عام 2015 بين طهران والقوى العالمية الست، وافقت إيران على تقليص أنشطتها النووية مقابل تخفيف بعض العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة. ودائما ما تقول إيران إنها تطور برنامجا نوويا لأغراض سلمية فحسب.

إدارة ترمب تتشدد مع طهران

وقالت مصادر إن إدارة ترمب تدرس الإصرار على أن تشدد الوكالة الدولية للطاقة الذرية مراقبتها لالتزام إيران بما في ذلك المطالبة بدخول مواقع عسكرية.

وستحتاج الولايات المتحدة لدعم من الدول الأربع والثلاثين الأخرى التي تشكل مجلس محافظي الوكالة لإجراء عمليات تفتيش في المواقع العسكرية.

لكن أمانو كشف أن الإدارة الجديدة لم تتواصل حتى الآن مع الوكالة المكلفة بالتحقق من امتثال إيران للاتفاق.

وقال للصحافيين الثلاثاء: "هذه مرحلة مبكرة جدا من عمر إدارة ترمب لكننا على أتم الاستعداد للتواصل معها في أسرع وقت ممكن"، مشيرا إلى أن الوكالة "على تواصل مستمر" مع موظفين حكوميين أميركيين.

وفي إطار الاتفاق يسمح لإيران بأن يكون لديها 130 طنا من الماء الثقيل. ويمكن للمفاعلات التي تعمل بالماء الثقيل أن تنتج البلوتونيوم بشكل أكثر فاعلية. ويمكن استخدام البلوتونيوم في صناعة أسلحة.

وقال أمانو: "الأنشطة النووية الإيرانية تقلصت ومن ثم فهذا مكسب صاف. المهم هو أن تواصل التنفيذ."

ورفض التعقيب بشكل مباشر على احتمالات أن تحاول الولايات المتحدة تغيير الاتفاق وما قد يعنيه ذلك ولاسيما إذا ظلت إيران ملتزمة.

وذكر أن الطريقة التي تطبق بها إيران معايير السلامة ينبغي أن تكون مثل أي دولة "من دون تمييز أو معاملة خاصة".