.
.
.
.

الحرس الثوري: مستمرون في إرسال قوات لدول محور المقاومة

نشر في: آخر تحديث:

أكد قائد القوة البرية للحرس الثوري الإيراني العميد محمد باكبور، أن إيران مستمرة بإرسال قوات برية تحت مسمى "مستشارين" إلى دول "محور المقاومة"، وهو الوصف الذي تطلقه إيران على الأنظمة و #الميليشيات والأحزاب الموالية في دول المنطقة، لاسيما في #سوريا والعراق ولبنان واليمن.

ونقلت وكالة "فارس" عن باكبور قوله: "لدينا علاقات مع دول مختلفة وإن بعضها تطلب منا دعماً استشارياً، وهذا الدعم كان موجوداً في السابق ومستمر للآن"، مضيفاً أن "القوة البرية للحرس الثوري ترسل أفرادها إلى دول #محور_المقاومة لتقديم الدعم في المعارك البرية على الأرض".

إنشاء ميليشيات

يذكر أن إيران إضافة إلى التدخل العسكري في دول المنطقة قامت بإنشاء حوالي 14 معسكرا لتدريب الميليشيات الخارجية، يديرها " #فيلق_القدس " ذراع العمليات الخارجية للحرس الثوري الإيراني.

وكان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارض، كشف في 14 فبراير الجاري، عن مراكز تدريب الميليشيات الخارجية التي تنتشر في أنحاء مختلفة من #إيران، ويتم فيها تدريب عناصر الميليشيات الشيعية من سوريا واليمن ولبنان و #العراق وأفغانستان.

وحصلت "منظمة مجاهدي خلق"، وهي المنظمة المؤسسة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، من مصادرها في داخل إيران على معلومات عن تفاصيل معسكرات وقواعد التدريب، وعلى رأسها مديرية التدريب في "فيلق القدس" في ثكنة "إمام علي" بضواحي العاصمة طهران.

وتقوم وحدات من "فيلق القدس" بتدريب هذه القوات في وحدات منفصلة وسرية على أعمال إرهابية، ثم يتم توزيعهم حسب الدول في شمال الخليج أو آسيا أو إفريقيا أو أميركا اللاتينية. العناصر الذين يتلقون التدريبات الإرهابية يتم عزلهم بشكل انفرادي وفي مواقع منعزلة.

وخلال السنوات القليلة الماضية أدخل "فيلق القدس" عدداً من عناصره من أميركا اللاتينية منها من فنزويلا وأوروغواي وباراغواي وبوليفيا لتلقي هذه الدورات التدريبية في ثكنة "إمام علي". وبخصوص هؤلاء الأفراد كانت تطبق السرية التامة في أقصى حدها، وكان هؤلاء الأفراد معزولين عن الآخرين وكان حضورهم بسرية تامة.

جيش التحرير الشيعي

أعلن الجنرال محمد علي فلكي، القيادي في الحرس الثوري، وأحد قادة القوات الإيرانية في سوريا، أن بلاده شكلت "جيش التحرير الشيعي" بقيادة قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني، حيث يقاتل هذا الجيش حالياً على ثلاث جبهات في العراق وسوريا واليمن، على حد قوله.

وأكد الجنرال فلكي في حوار مع وكالة "مشرق"، المقربة من الحرس الثوري، الخميس، أن "قوات هذا الجيش ليست من الإيرانيين فحسب، بل إنه في كل منطقة تشهد قتالاً يتم تنظيم وتجهيز هذا الجيش من شعب تلك المنطقة".