.
.
.
.

قائد إيراني: خامنئي نقل المواجهة مع أميركا لحلب والموصل

نشر في: آخر تحديث:

قال قائد #الحرس_الثوري_الإيراني في محافظة قم، العميد غلام رضا أحمدي، في تصريحات تأتي في إطار تبرير استمرار #التدخل_العسكري في سوريا والعراق، إن "المرشد الأعلى الإيراني استطاع بحكمته أن ينقل خط المواجهة بين إيران وأميركا اليوم إلى حلب والموصل وسامراء".

ووفقاً لوكالة "تسنيم" الإيرانية، فقد قال أحمدي في كلمة له الخميس، إن "الأحداث الجارية في المنطقة تتم بإدارة أميركية"، مضيفاً أن "الأميركيين هم من يديرون الأحداث الحاصلة اليوم في منطقة الشرق الأوسط"، على حد تعبيره.

وتأتي تصريحات هذا القائد العسكري الإيراني تكراراً لتصريحات المرشد الأعلى الإيراني علي #خامنئي، لدى استقباله مطلع هذا العام عوائل 7 قتلى من منتسبي القوات الخاصة بالجيش الإيراني في معارك بسوريا، والتي اعتبر خلالها أن قتلى الجيش الإيراني الذين لقوا مصرعهم في #سوريا دفاعاً عن نظام بشار الأسد، سقطوا من أجل أن لا تحارب إيران داخل حدودها".

وقال خامنئي: "لو لم نردع الأشرار ودعاة الفتنة من عملاء أميركا والصهيونية في سوريا، لكنا نصارعهم في طهران وفارس وخراسان وأصفهان"، على حد تعبيره.

وكان قائد القوة البرية للحرس الثوري الإيراني العميد محمد باكبور، أكد في تصريحات في 18 فبراير/شباط الجاري، أن إيران مستمرة بإرسال قوات برية تحت مسمى "مستشارين" إلى دول "محور المقاومة"، وهو الوصف الذي تطلقه إيران على الأنظمة و #الميليشيات والأحزاب الموالية في دول المنطقة لاسيما في سوريا و #العراق لبنان واليمن.

كما أعلنت #إيران قبل أسبوعين عن إرسال طلبة جامعة "الإمام الحسين" العسكرية من الضباط، إلى سوريا والعراق ليتدربوا ميدانياً في صفوف قوات #الحرس_الثوري المتواجدة هناك، في إطار برنامج تدريبي مخصص لإعداد الضباط.

ويرى محللون أن سوريا والعراق أصبحا ميداناً حياً لتدريب قوات الحرس الثوري إلى جانب الميليشيات الشيعية التابعة لإيران في هاتين الدولتين العربيتين.