.
.
.
.

حرب كلامية بين إيران وتركيا هذه المرة حول اللاجئين

نشر في: آخر تحديث:

اتهم متحدث الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي #السلطات_التركية بالتدخل في شؤون بلاده بعد تصريح مسؤول كبير في الحكومة التركية حول تدفق ملايين من المهاجرين من #إيران إلى #تركيا.

وكان ويسي كایناك، مساعد رئيس وزراء تركيا قال في حديث مع "سي إن إن ترك"، يوم أمس الأحد، إن ثلاثة ملایین لاجئ من دول مختلفة أغلبهم من #الأفغان يسعون للدخول إلى تركيا عن طريق إيران.

ووصف قاسمي تصريحات المسؤول التركي بأنها "لا أساس لها من الصحة وتدخلية ومثيرة للتوتر"، حسب ما جاء في الوكالات الإيرانية.

وقال کايناك: "بناء على المعلومات التي وردتنا فإن هناك 3 ملايين #مهاجر غير مسجل داخل إيران أغلبهم من الأفغان يمهدون للانطلاق إلى تركيا".

وأعرب مساعد رئيس وزراء تركيا عن قلقه تجاه هذه المعلومات، متهماً #الحكومة_الإيرانية باللامبالاة بالمهاجرين، وأنها لم تقدم المساعدات اللازمة لهم. وقال إن هؤلاء #اللاجئين يريدون العبور من تركيا إلى الغرب.

وكانت سلطات البلدين التركية والإيرانية قد تبادلتا اتهامات حول التدخل في شؤون الدول المجاورة لاسيما #الأزمة_السورية ربما تكون الأولى من نوعها خلال العشر سنوات الماضية، حيث شارك فيها الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان ونظيره الإيراني حسن #روحاني.

وتعد الأزمة السورية الخلاف الأبرز بين أنقرة وطهران، حيث تساند إيران الرئيس السوري بشار الأسد عن طريق ميليشياتها العسكرية من أجل البقاء في السلطة، في حين تدعم تركيا #المعارضة_السورية.