إيران ترد: لا علاقة لصواريخنا بالاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

رد متحدث #الخارجية_الإيرانية بهرام قاسمي بعد يوم من بيان #الدول_الصناعية_السبع الكبرى الذي اعتبر #تجارب_طهران_الصاروخية انتهاكاً لقرار 2231، أن برنامج صواريخ بلاده البالستية لاتمت بصلة إلى #الاتفاق_النووي المبرم بين طهران والدول الست الكبرى.

وعبرت الدول الصناعية السبع الكبرى في اجتماعها يوم أمس الثلاثاء في إيطاليا عن عدم ارتياحها للتجارب الصاروخية الباليستية التي تجريها إيران وآخرها في 29 كانون الثاني/يناير الماضي الذي أدانتها #واشنطن بشدة.

وينص قرار 2231 الصادر من #مجلس_الأمن الدولي على منع إيران من صنع وتطوير #صواريخ_باليستية، يمكنها حمل رؤوس نووية، لمدة 8 سنوات بدء من تاريخ إصدار القرار في يوليو عام 2015.

وحسب ما ذكرت وكالة تسنيم المقربة لـ #الحرس_الثوري الإيراني فإن قاسمي أكد في رده على بيان الدول الصناعية السبع، أن "طبيعة وكيفية تصميم الصواريخ الباليستية الإيرانية، بشكل لا تتعارض فيه مع قرار مجلس الأمن رقم 2231". حسب تعبيره.

وكانت السفيرة الأميركية لدى #الأمم_المتحدة نيكي هايلي قد أكدت في جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي في فبراير الماضي أن اختبار إيران لصواريخ البالستية "مرفوض تماماً".

وفرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد #ترمب بداية فبراير الماضي، عقوبات على 25 فرداً وكياناً إيرانياً ذي صلة بالصواريخ البالستية الإيرانية، موكدة بإنها مجرد "خطوات أولية" ضد طهران.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.