.
.
.
.

بريطانيا تغلق حسابات 60 إيرانياً على صلة بالعقوبات

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت مؤسسة بلاك ستون الحقوقية(Blackstone Solicitorss) البريطانية أن حسابات 60 مواطناً إيرانياً أغلقت بسبب قضايا تتعلق بالعقوبات الدولية المفروضة على #إيران ، قبل الاتفاق الدولي حول برنامجها النووي المثير للجدل.

ونقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية عن مسؤولين في المؤسسة المذكورة، أنه منذ وصول الرئيس الأميركي دونالد #ترمب إلى سدة الرئاسة في الولايات المتحدة وحديثه حول مراجعة #الاتفاق_النووي تم إغلاق حسابات 60 إيرانيا.

وبحسب الصحيفة، رفضت البنوك البريطانية تقديم تفسيرات لقرار إغلاق حسابات الإيرانيين في #بريطانيا ، لكن وسائل إعلام أكدت أن الأمر يتعلق بتواطؤ أصحاب تلك الحسابات مع النظام الإيراني في مشاريعه النووية.

وذكر مستشارون قانونيون في مؤسسة "بلاك ستون" الذين يمثلون المُدّعين الإيرانيين، أن هذه الخطوة في البنوك البريطانية تأتي بعد معالجة جميع العقوبات النووية ضد إيران بعد الاتفاق النووي. وأشاروا إلى أن أميركا والحكومات الأوروبية أكدت مراراً أن العقوبات الإيرانية المفروضة لم تستهدف المدنيين والمواطنين العاديين، بل جماعات على صلة بمشاريع النظام النووية.

عقوبات باقية

وكانت الحكومة البريطانية قد أعلنت في مطلع أبريل/نيسان الجاري، أن بعض العقوبات ضد إيران سوف تبقى قائمة لمدة 8 سنوات أخرى، لاسيما العقوبات المتعلقة بحقوق الإنسان والإرهاب.

وأكدت #الخارجية_البريطانية في بيان لها، نشر عبر موقعها الإلكتروني، حول تحديث قائمة العقوبات على إيران، أن التجار البريطانيين الذين يسعون للتعامل التجاري أو الاستثمار في إيران يجب أن يتأكدوا من أن تعاملهم مع النظام الإيراني يحترم تلك العقوبات.