.
.
.
.

اللقاء الأول بعهد ترمب لتقييم الالتزام بالاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

شهدت #فيينا ولادة #الاتفاق_النووي_الإيراني المثير للجدل، وستلتقي #الدول التي شاركت بإعداده بعد نحو عام ونصف لتقييم مدى التزام أطرافه بتنفيذ بنوده، لقاء هو الأول في ظل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

الرئيس الأميركي الذي أمر بإجراء مراجعة لمدة 90 يوماً، أعلن أن #إيران لا تطبق روح الاتفاق، بسبب سلوكها في مناطق أخرى وهو ما يعد تدخلا في شؤون الدول، في إشارة إلى دعم إيران للنظام #السوري و #الانقلابيين في #اليمن و#مجموعات #مسلحة في #العراق وميليشيا حزب الله في لبنان إضافة إلى برنامج إيران الصاروخي الباليستي.

الولايات المتحدة وبناء على ممارسات إيران وتدخلاتها أكدت أن التقييم للاتفاق النووي سيتم في السياق الأكبر ويشمل دور إيران في المنطقة والعالم.

إيران من جهتها ليست راضية عن مستوى الالتزام بالاتفاق، ولاسيما في ظل انتقادات واسعة للرئيس الإيراني حسن روحاني بأن الاتفاق لم يحقق كل الفوائد الاقتصادية الموعودة.

طهران لا تزال تحت طائلة حزمة عقوبات متعلقة بحقوق الإنسان والبرنامج الصاروخي، إضافة إلى عقوبات أخرى من المتوقع أن تطال طهران بقرار أميركي بهدف الضغط عليها للتخلي عن دعم نظام الأسد، وهو ما يمثل إحباطاً لطهران التي كانت طامحة إلى دعم وضعها الاقتصادي والتجاري بعد توقيع الاتفاق.