.
.
.
.

استفزاز إيراني جديد لمدمرة أميركية تجوب مياه الخليج

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت #البحرية_الأميركية أن زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني احتكت بمدمرة "يو أس أس ماهن" في #الخليج_العربي، ما دفع الأخيرة إلى توجيه طلقات تحذيرية صوب أحد الزوارق الذي اقترب منها.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس"، عن إيان ماك كانيهي، الضابط في الأسطول الأميركي الخامس المتواجد في سواحل البحرين، قوله إن "الاحتكاك حدث الاثنين عندما اقترب أحد الزوارق الإيرانية على مسافة 1000 متر من المدمرة "يو أس أس ماهن".

وبحسب الوكالة، قام الزورق الإيراني بتغيير مساره وابتعد عن المدمرة الأميركية بعد #الطلقات_التحذيرية. ولم تعلق #إيران حتى الآن على الحادثة.

وفي 8 يناير/كانون الثاني الماضي، حصلت مواجهة بحرية بين مدمرة أميركية وزوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني في منطقة #مضيق_هرمز، انتهت بإطلاق #المدمرة_الأميركية طلقات تحذيرية باتجاه الزوارق.

ويقول مراقبون إن إيران تهدف من وراء تهديد تواجد القوات الأميركية والبريطانية وغيرها، إلى السيطرة على ممرات #الملاحة الدولية لكي تستمر بالعبث وإرسال السلاح إلى حلفائها في المنطقة مثل الميليشيات الحوثية في #اليمن ونظام #بشار_الأسد في #سوريا وميليشيات "حزب الله" في #لبنان.

وكانت هذه المرة الأولى التي تعبر فيها حاملة الطائرات الأميركية المياه الدولية في الخليج العربي بعهد الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب وتتعرض للتهديد، وسط تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

ناقلة نفط مضيق هرمز
ناقلة نفط مضيق هرمز

وفي منتصف مارس/آذار الماضي، قال قادة في البحرية الأميركية إن حاملة الطائرات "جورج إتش.دبليو.بوش"، تعرضت لاحتكاك من قبل مجموعتين من زوارق الهجوم السريع التابعة للبحرية الإيرانية اللتين اقتربتا من قافلة من 5 سفن بقيادة الولايات المتحدة عندما دخلت المضيق يوم الثلاثاء الماضي، في رحلة من المحيط الهندي إلى الخليج.

وأرسلت حاملة الطائرات الأميركية طائرات هليكوبتر للتحليق فوق الزوارق السريعة الإيرانية التي اقتربت إلى مسافة 870 متراً من حاملة الطائرات الأميركية. وأفاد القادة الأميركيون أن الواقعة انتهت من دون إطلاق رصاصة واحدة.

وجرت المواجهة مع الزوارق التابعة للبحرية الإيرانية، بينما كانت حاملة الطائرات في طريقها إلى الجزء الشمالي من الخليج للمشاركة في الغارات التي تقودها الولايات المتحدة على تنظيم "داعش" في #سوريا و #العراق.

وفي17 أبريل/نيسان الجاري، أعلن قائد القوات البحرية للجيش الإيراني الأميرال حبيب الله سياري عن إنشاء قاعدة في ميناء بسا بندر، الواقع بإقليم #بلوشستان، جنوب شرقي إيران، في نقطة حدودية مع باكستان، وذلك لـ "رصد السفن التي تعبر الخليج، على حد قوله.