.
.
.
.

العفو الدولية: على موغريني المطالبة بحرية سجناء إيران

نشر في: آخر تحديث:

دعت منظمة العفو الدولية، فيدريكا #موغريني، الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي التي تنوي حضور مراسم تحليف الرئيس حسن #روحاني في البرلمان الإيراني في #طهران يوم السبت، لمطالبة السلطات بإطلاق سراح سجناء نشطاء حقوق الإنسان في #إيران.

وقالت متحدث الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي، كاترين ري، إن موغريني ستتابع ملف حقوق الإنسان في إيران خلال سفرها إلى طهران يوم السبت، حيث من المقرر أن تجري المسؤولة الأوروبية محادثات مع بعض المسؤولين الإيرانيين بعد مراسم تحليف روحاني في #البرلمان_الإيراني حول الاتفاق النووي وبعض القضايا المشتركة، حسب ما أعلن مكتب موغريني الجمعة.

وطالبت منظمة العفو الدولية ومقرها العاصمة البريطانية لندن، #الاتحاد_الأوروبي بموقف أكثر صرامة مقابل عمليات القمع التي تمارسها السلطات ضد النشطاء في إيران.

وطالب نسيم بايباني، رئيس قسم إيران في منظمة العفو الدولية، أن تجري موغريني مقابلات مع نشطاء حقوق الإنسان القابعين في سجون إيران بعد التأكد من عدم تعرضهم لعواقب بعد اللقاء.

وأضاف بايباني: "ندعو موغريني لمطالبة إيران بالإفراج فوراً عن نشطاء حقوق الإنسان خلال لقائها المسؤولين الإيرانيين".

وحث المسؤول في منظمة العفو الدولية موغريني، على لقاء الناشطة الإيرانية الشهيرة نرجس محمدي، التي أصدرت محكمة الثورة الإيرانية قبل عامين تقريبا حكما بسجنها 10 سنوات بعد توجيه عدة اتهامات لها.

وقالت متحدثة موغريني، كاترين ري إن الممثلة السامية ستثير ملف حقوق الإنسان مع المسؤولين الإيرانيين، لكن المتحدثة لم تشر إلى نية موغريني لقاء نشطاء حقوق الإنسان في السجون الإيرانية.

وكانت #العفو الدولية قد نشرت تقريراً يوم الأربعاء الماضي، أشارت فيه إلى 45 ناشطا إيرانيا تم سجنهم لفترات تتراوح بين 10 سنوات أو أكثر، بتهمة التواصل مع المنظمة الدولية أو الاتحاد الأوروبي أو منظمات حقوق الإنسان العالمية.