وزير الدفاع الإيراني: لن نتراجع عن تطوير الصواريخ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن وزير الدفاع الإيراني الجديد، أمير حاتمي، الأحد، عدم تراجع #طهران عن نيتها تطوير برنامجها الصاروخي، وأكد على مضيها بالتدخل في شؤون دول الجوار تحت عنوان "دعم الحلفاء في المنطقة".

فتحت #إيران حرب التصعيد على جبهتين: الأولى عسكرية، والثانية: دبلوماسية. عسكريا، كشفت طهران أنها اختبرت نظام "باور 373" المضاد للصواريخ الذي تقول إنه شبيه بنظام أس- 300 الروسي، وهو ما تعتبره موسكو مستحيلا، حيث أكد الخبير ومدير مركز تحليل تجارة السلاح العالمية، إيغور كوروتشينكو، أن أيا من محاولات استنساخ منظومة "إس-300" أو تصنيع منظومة مماثلة لها تعتبر محاولات محكوما عليها بالفشل بشكل مؤكد، حيث ستكون الخواص التكتيكية الفنية للنماذج المصنوعة أقل مستوى بكثير من المنظومة الروسية المماثلة.

لكن إيران أعلنت أن المنظومة ستدخل الخدمة بحلول مارس/آذار 2018 إلى جانب المنظومة الدفاعية الروسية S 300، بحسب قائد الدفاع الجوي الجنرال فرزاد إسماعيلي، وأكدت أنها ستعزز قدرات #ترسانة_الصواريخ_الباليستية لديها.

أما التصعيد الدبلوماسي الإيراني فجاء مع إعلان وزير الدفاع حاتمي عن مواصلة دعم بلاده وتقديم المساعدة العسكرية والاستشارية في #سوريا و #العراق "وفقا لما طالبت به الحكومتان الصديقتان في إطار مواجهة حالة عدم الاستقرار في المنطقة".

وأضاف حاتمي متحدثا عن استراتيجية بلاده أن إيران تصدر الأسلحة لتقديم المساعدة ومنع اندلاع الحروب والصراعات، وهو أمر ناقضه الواقع نظرا لحجم الأضرار التي نجمت عن تدخل الأذرع العسكرية الإيرانية في دول الشرق الأوسط، خصوصا سوريا والعراق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.