.
.
.
.

الحرس الثوري يهدد: ضربة موجعة لترمب خلال أشهر

نشر في: آخر تحديث:

هدد محمد علي جعفري، قائد #الحرس_الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء، بأن بلاده سترد على تصريحات الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، "بقوة"، قائلاً إن "الوقت قد حان لترد طهران على الحسابات الأميركية الخاطئة ضدها"، حسب تعبيره.

وكان #ترمب قد هاجم النظام الإيراني بشدة في خطاب له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الثلاثاء، مؤكداً أن الشعب الإيراني هو الضحية الأبرز لممارسات النظام في طهران. ووصف النظام في طهران بأنه "خارج عن القانون" و"يحاول الاختباء خلف الديمقراطية".

بالمقابل، طالب قائد الحرس الثوري الرئيس حسن #روحاني بالرد "الحاسم والثوري" على تصريحات ترمب، حيث شدد الرئيس الأميركي على أن إيران "عززت ديكتاتورية الأسد وقادت الحرب في اليمن".

وأضاف جعفري: "موقفنا الحاسم أمام ترمب بدأ منذ هذه اللحظة والولايات المتحدة ستتلقى ردا عمليا موجعا خلال الأشهر القادمة" دون توضيح كيفية رد بلاده.

وقال قائد الحرس الثوري مخاطبا حكومة بلاده: "الآن وقد انكشفت حقيقة مواقف الولايات المتحدة بشكل كامل، على الحكومة أن تستغل جميع الخيارات للدفاع عن مصالح الشعب الإيراني"، حسب تعبيره.

وكان الرئيس الأميركي قد ركزّ في كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة على نظامي الحكم في #طهران وبيونع يانغ، وقال إن ثروات #إيران يتم استخدامها في تمويل حزب الله وتقويض السلام في الشرق الأوسط، مؤكداً أن "على حكومة إيران وقف دعم الإرهاب والبدء في الاهتمام بشعبها". وأضاف الرئيس الأميركي أن دعم النظام الإيراني للإرهاب يتناقض مع جهود الدول العربية في محاربته.

ومن المقرر أن يلقي الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خطاب ترمب ليس مؤشرا على نيته إلغاء الاتفاق النووي، ويتوقع أن يرد من خلالها على تصريحات ترمب ويدافع عن سياسيات بلاده المثيرة للجدل في الداخل والخارج.