.
.
.
.

هيلي: خطاب ترمب ليس مؤشرا على نيته إلغاء الاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

أكدت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي #هيلي اليوم الأربعاء أن خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس في الجمعية العامة للأمم المتحدة "ليس مؤشرا على نيته إلغاء الاتفاق النووي" مع إيران، ولكنه اشارة إلى أنه "غير سعيد به".

وقالت هيلي لشبكة"سي. بي. إس. نيوز": "هذه ليست إشارة واضحة إلى أنه يخطط للانسحاب. لكن الإشارة الواضحة هي أنه ليس سعيدا بالاتفاق".

وإذا لم يشهد ترمب في أكتوبر/تشرين الأول بأن إيران تلتزم بالاتفاق فسيكون أمام الكونغرس الأمبركي 60 يوما لتحديد ما إذا كان سيعيد فرض العقوبات التي رفعت بموجب الاتفاق الدولي الذي أبرم في العام 2015.

من جهة أخرى، دعت السفيرة الأميركية في مقابلة تلفزيونية #طهران إلى وقف دعم الإرهاب وتهريب الأسلحة.

وكان #ترمب قد هاجم النظام الإيراني بشدة في خطابه أمام الجمعية العامة، مؤكداً أن الشعب الإيراني هو الضحية الأبرز لممارسات النظام في طهران. ووصف النظام في طهران بأنه "خارج عن القانون" و"يحاول الاختباء خلف الديمقراطية".

وقال ترمب إن ثروات #إيران يتم استخدامها في تمويل حزب الله وتقويض السلام في الشرق الأوسط، مؤكداً أن "على حكومة إيران وقف دعم الإرهاب والبدء في الاهتمام بشعبها". وأضاف الرئيس الأميركي أن دعم النظام الإيراني للإرهاب يتناقض مع جهود الدول العربية في محاربته.