الإيدز يلاحق العمال الأطفال بعد الاغتصاب في إيران

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

كشف رئيس مركز الوقاية والعلاج من الإدمان بمنظمة الرعاية الاجتماعية في إيران فريد براتي سده، عن ظهور حالات #إيدز بين العمال الأطفال وأطفال الشوارع في بلاده بعد تعرضهم للاغتصاب.

وقال براتي سده إن فحوصات تم إجراؤها على 14 طفلا، من بين العمال الأطفال وأطفال الشوارع، أثبت إصابتهم بمرض نقص المناعة البشرية أو الإيدز في محافظات طهران وخراسان رضوي وفارس.

وأضاف المسؤول الإيراني أن الفحوصات التي أجريت على 16 من أطفال الشوارع والعمال الأطفال، كشفت عن تعرضهم لأمراض منقولة جنسيا حسب ما جاء في وكالة إيسنا الخبرية اليوم الجمعة.

وكان أمين عام منظمة الخدمات الاجتماعي في بلدية العاصمة الإيرانية طهران، رضا قديمي قد كشف يوم الاثنين الماضي في حديث صحافي أن 90% من الأطفال العمال في بلاده يتعرضون للتحرش الجنسي والاغتصاب.

وقال قديمي في حديث لصحيفة "شهروند"، إنه خلال حملة رعاية الطفل في الأشهر الثلاثة الماضية، اكتشف موظفو الرعاية الاجتماعية عند حديثهم مع 400 من الأطفال العمال أن 90% منهم تعرضوا للتحرش الجنسي والاغتصاب.

وأضاف المسؤول الإيراني وهو يتحدث عن تجميع الأطفال من شوارع طهران وأغلبهم من المتسولين: "إذا كانوا خمسين، لم نتمكن من الوصول سوى إلى خمسة منهم، نذهب بهم إلى مراكز رعاية الأطفال وعند حديثنا معهم ندرك أنهم يتعرضون للاغتصاب". وأكد قديمي أن كل ما يقولونه مثبت ومسجل.

وعنونت بعض الصحف الإصلاحية والمعارضة الإيرانية هذا الخبر بـ "الاعتراف الصادم والمخجل"، حيث لم تتمكن الجمهورية الإسلامية الإيرانية من المحافظة على الأطفال في البلاد.

وتشير بعض التقارير إلى تنامي ظاهرة بيع الأطفال في العاصمة الإيرانية طهران، وبأسعار متدنية من قبل أسر وأمهات أصابهن اليأس والفقر والإحباط، وسط مجهودات حكومية شبه معدومة من السلطات الإيرانية لمواجهة هذه الظاهرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.