.
.
.
.

الإيرانيون في أوروبا ينضمون للاحتجاجات

نشر في: آخر تحديث:

امتدت المظاهرات المناهضة للنظام الإيراني إلى خارج الحدود الإيرانية ووصلت للعواصم الأوروبية ليشارك فيها مئات المغتربين والمنفيين.

وبعد مرور أربعة أيام من انطلاق الاحتجاجات التي اجتاحت إيران شمالاً وجنوباً نظم الإيرانيون المغتربون في أوروبا مسيرات احتجاجية للتضامن مع الإيرانيين في الداخل.

وشهدت العاصمة الفرنسية باريس اليوم حضور عشرات الإيرانيين أمام السفارة الإيرانية. هتف المتظاهرون شعارات تندد بالسياسات الإيرانية وتدخلها في شؤون دول الجوار، كما احتج المتظاهرون على الأوضاع المعيشية السيئة في الداخل الإيراني وتفشي الفقر والبطالة والحرمان.

ووصف عضو قيادة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أفشين علوي الاحتجاجات الإيرانية الحالية بأنها "أكبر احتجاج شهدته إيران"، وقال للصحف الفرنسية: "من أهم مطالب المحتجين هو عدم مداخلة إيران في الشؤون الداخلية لسوريا وغزة ولبنان والتركيز على حالة الشعب الإيراني".

وشهدت اليوم العاصمة الألمانية برلين أيضاً حشوداً كبيرة من الإيرانيين المحتجين والمطالبين بإسقاط النظام الإيراني. وهتف المتظاهرون في برلين شعارات حملت المرشد الإيراني مسؤولية الأحداث في إيران وحذروه من استخدام العنف ضد المتظاهرين العزل في أرجاء إيران.

الساحة أمام القنصلية الإيرانية في مدينة طرابزون التركية كانت هي المشهد الآخر لحضور عشرات المحتجين.

وتشابهت شعارات التجمعات الاحتجاجية في كافة المدن الأجنبية مع الشعارات التي تحمل المرشد الإيراني، علي خامنئي، مسؤولية ما آلت إليه الأمور.

وشهدت شبكات التواصل الاجتماعي دعوات للاحتجاج الاثنين أول يوم في عام 2018 في ساحة شتفان بلاتز في العاصمة النمساوية أيضاً.