.
.
.
.

نجل ناشط بيئي إيراني: أبي توفي في السجن

نشر في: آخر تحديث:

أكد نجل أكاديمي وناشط بيئي إيراني، السبت، كانت السلطات الإيرانية قد سجنته الشهر الماضي، أن والده توفي في محبسه.

والضحية #كاووس_سيد_إمامي، كان يتولى منصب عضو مجلس الإدارة المنتدب بالصندوق الفارسي لتراث الحياة البرية، الذي يسعى إلى حماية حيوانات إيران النادرة، وهو باحث في علم الاجتماع تلقى تدريبه في الولايات المتحدة.

وكتب الموسيقار الإيراني، #رام_إمامي، نجل سيد إمامي، على تويتر إن أباه اعتقل في 24 يناير/ كانون الثاني، وتم إبلاغ أمه بوفاة إمامي في 9 فبراير/ شباط. ولم يُعرف على الفور المكان الذي كان يرسل منه إمامي الابن تغريداته.

وقال إمامي الابن: "أنباء #وفاة والدي يستحيل تفهمها. لا أصدق ذلك". وكتب على " #انستغرام" أن السلطات زعمت أن والده انتحر. ولم يرد على طلبات للإدلاء بمزيد من التفاصيل.

ونقلت وكالة "ميزان" للأنباء الناطقة بلسان الهيئة القضائية عن عباس جعفري دولت أبادي، مدعي طهران، قوله، السبت، إن قوات الأمن الإيرانية اعتقلت عدة أشخاص بتهمة التجسس.

وتابع دون ذكر تفاصيل أخرى: "كانوا يجمعون معلومات سرية في أماكن استراتيجية.. تحت ستار مشروعات علمية وبيئية".

ولم تعلن #السلطات_الإيرانية اعتقال سيد إمامي، ولم تؤكد مصادر رسمية وفاته.

وحصل إمامي الأب على درجة الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة أوريغون في 1991 وذلك وفقا لقائمة بأسماء الخريجين تحتفظ بها الجامعة على الإنترنت. ويُعتقد أنه يحمل جنسية إيرانية كندية مزدوجة. وأعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الكندية أن السلطات تتحرى الأمر.