.
.
.
.

أجهزة أميركية لمراقبة النووي.. والوكالة تتابع إيران

نشر في: آخر تحديث:

بينما أعلن مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه سيناقش خلال اجتماعه الاثنين التقرير النهائي المرفوع من مدير الوكالة بشأن تنفيذ #إيران لالتزاماتها النووية الواردة في الاتفاق النووي، أفادت تقارير أن طهران وافقت على إصدار ترخيص من قبل الإدارة الأميركية لتصدير أجهزة إشراف لتشديد الرقابة علي تنفيذ الاتفاق النووي في إيران .

هذا وستناقش الوكالة من الاثنين حتي الجمعة ضمن مناقشة ملفات أخرى كملف كوريا الشمالية والملف السوري، تقارير ذات صلة بالشأن #النووي_الإيراني وتشديد الرقابة عليه بناء على طلب الولايات المتحدة.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" أن يوكيا أمانو، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية سيلقي كلمة في بداية هذا الاجتماع وسيشارك اليوم في مؤتمر صحافي.

ونقلت "إرنا" عن مصدر إيراني مطلع من الممثلية الإيرانية في الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن موضوع الاتفاق النووي الايراني سيُطرح الاثنين أو الثلاثاء، وسيلقي رضا نجفي ممثل إيران في الوكالة كلمة في الاجتماع.

من جهته، نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن تكون إيران وافقت على إصدار ترخيص من قبل الإدارة الأميركية لتصدير أجهزة إشراف لتشديد الرقابة على تنفيذ الاتفاق النووي، وبأنها تمت وفق معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية (CTBT).

ووفقا لوسائل إعلام إيرانية فقد قال قاسمي خلال مؤتمر صحافي الاثنين إن مزاعم موقع " المونيتور" بشأن إصدار ترخيص من قبل الإدارة الأميركية لتصدير أجهزة رقابة لها، لا أساس لها من الصحة.

وأوضح أن إيران وقعت معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية لكنها لم تصادق عليها، لذا فإن هذه المعاهدة ليس لديها موقع أو أي معدات للإشراف والرقابة في إيران، ولا ترسل أي معلومات من إيران إلى الأمانة العامة للمعاهدة، وليس للأمانة العامة أي إشراف أو رقابة لها في إيران"، على حد قوله.