.
.
.
.

إيران.. اعتقالات عشوائية في الأهواز قبيل مسيرات العيد

نشر في: آخر تحديث:

شنت قوات الأمن الإيرانية حملة اعتقالات عشوائية في الأهواز، يومي الثلاثاء والأربعاء، طالت أكثر من 20 ناشطا، وذلك كما في كل عام قبيل مسيرات عيد الفطر، بحسب ما أفاد ناشطون أهوازيون.

وأفادت منظمة حقوق الإنسان الأهوازية، في بيان، أن قوات الأمن اعتقلت عشرات الناشطين العرب في حي الدائرة ومنطقة الملاشية دون مذكرات قضاية أو توجيه اتهام، واقتادت المعتقلين إلى مكان مجهول.

وبحسب المنظمة، فقد جاءت هذه الاعتقالات عقب استعراض لقوات الشرطة ليلة الثلاثاء في شارع فرحاني في حي الدائرة بالأهواز، وذلك بحضور قائد هذه القوات وهو العميد حيدر عباس زاده (برازجاني) وحارسه مساعد الضابط علي زادة والعقيد خلیفة الکعبي رئيس وحدة الوقاية، وكذلك قوات من الأمن الداخلي ووحدات من قوات العمليات الخاصة في الأهواز.

وتقول المنظمة إن السلطات الإيرانية تقوم كل عام باعتقال عشرات الناشطين والمواطنين الأهوازيين قبيل العيد لكن الشباب العرب يتحدون آلة القمع والترهيب ويقيمون مسيرات حاشدة تتحول إلى احتجاجات سلمية ضد سياسات النظام العنصرية، الرامية إلى محو هوية وتراث ووجود الشعب العربي الأهوازي"، بحسب البيان.

ودانت المنظمة الاعتقالات العشوائية، وطالبت بإطلاق "سراح المعتقلين وكذلك السماح للشعب العربي الأهوازي بحرية عقد التجمعات السلمية في عيد الفطر وفقاً للمبادئ العالمية لحقوق الإنسان وحرية الشعوب في تجمعاتها وطقوسها وعباداتها وعاداتها وتقاليدها".

وفي نفس السياق، كانت السلطات الإيرانية قد اعتقلت 36 من عمال مجموعة شركة فولاذ الأهواز، الذين تجمعوا مساء الاثنين الماضي، للاحتجاج على تهديدهم بطردهم من وظائفهم وكذلك المطالبة برواتبهم المتأخرة.