.
.
.
.

"الاجتماع النووي" يؤيد استمرار تصدير نفط وغاز إيران

نشر في: آخر تحديث:

قالت الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني باستثناء الولايات المتحدة، الجمعة، إنها تؤيد حق إيران في تصدير النفط والغاز رغم تهديد العقوبات الأميركية عقب انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق.

وذكرت ثلاث دول أوروبية إضافة إلى روسيا والصين في بيان مشترك مع إيران، أنها لا تزال ملتزمة بالعلاقات الاقتصادية مع طهران، بما في ذلك "استمرار صادرات إيران من النفط والغاز" وغيرها من منتجات الطاقة.

واجتمعت هذه الدول باستثناء أميركا في فيينا للمرة الأولى لبحث سبل "حماية الاتفاق النووي".

وفي وقت سابق، قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "خلال هذا الاجتماع ستناقش مجمل مقترحات الاتحاد الأوروبي (لتلبية طلب الضمانات التي تطلبها إيران) ووسائل حماية (الاتفاق) بعد انسحاب الولايات المتحدة منه".

يذكر أنه بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي، أعلنت عدة شركات أوروبية عزمها إيقاف أي صفقات تجارية لها مع طهران، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق أوروبي أميركي في هذا الشأن، وهو أمر مستبعد حتى الساعة.

ما دفع طهران وفي عدة تصريحات إلى اتهام الاتحاد الأوروبي بأنه لم يفعل ما يكفي من أجل حماية الاتفاق النووي.