.
.
.
.

طهران ردا على واشنطن: سياستكم العدائية توحدنا

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة أنباء عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قوله إن "السياسة الأميركية العدائية ستوحد الإيرانيين".

وأضافت الوكالة أن إيران تعتبر تصريحات بومبيو تدخلا في شؤونها الداخلية.

ترمب يهدد

وهدد الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب في تغريدة له عبر #تويتر، الرئيس الإيراني حسن روحاني قائلا: "إياك أن تهدد الولايات المتحدة مرة أخرى وإلا ستواجه عواقب لم يواجهها سوى قلة عبر التاريخ".

وأضاف ترمب لروحاني: "لم نعد دولة تتهاون مع كلماتكم المختلة بشأن العنف والموت. احترسوا!".

وأكد ترمب عبر تويتر: "لن نقبل بأي تهديد للولايات المتحدة مجددا".

بومبيو: لسنا خائفون

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو قد أعلن، الاثنين، أن واشنطن "ليست خائفة" من أن تفرض عقوبات تستهدف النظام الإيراني على أعلى مستوى، في إشارة إلى العقوبات التي فرضتها واشنطن على صادق لاريجاني، رئيس السلطة القضائية في إيران، معتبرا أن هذا النظام هو "كابوس على الشعب الإيراني".
وقال بومبيو في كلمة أمام الجالية الإيرانية في كاليفورنيا، إن "ثراء زعماء إيران وفسادهم يظهران أن إيران تدار من شيء يشبه المافيا وليس من حكومة".

وقال أيضاً إن الرئيس الإيراني روحاني ووزير الخارجية ظريف مجرد واجهتين براقتين على الصعيد الدولي لنظام الملالي الخداع.


أميركا تدعم صوت الشعب الإيراني

وأكد بومبيو دعمه للمحتجين في إيران، وقال "إن الأمر يرجع للإيرانيين لتحديد مسار بلادهم"، مشدداً على أن أميركا ستدعم صوت الشعب الإيراني الذي تم تجاهله لفترة طويلة.

وأضاف أن الولايات المتحدة تأمل أن تخفّض كل دول العالم وارداتها من النفط الإيراني إلى "أقرب نقطة ممكنة من الصفر" بحلول الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، محذرا من أنه في حال لم يحصل ذلك فإن هذه الدول تعرّض نفسها لعقوبات أميركية.

وأكد أن الحكومة الأميركية ستطلق قناة تلفزيونية وإذاعة ناطقة باللغة الفارسية على مدار الأربع والعشرين ساعة، علاوة على أدوات رقمية ووسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى الإيرانيين في إيران وفي أنحاء العالم.


تفكيك إيران

جاء ذلك بعدما حذر الرئيس الإيراني #حسن_روحاني، الأحد، من استراتيجية #دونالد_ترمب تجاه بلاده، قائلا إن "الولايات المتحدة الأميركية أسست استراتيجيتها على العقوبات وإسقاط النظام في طهران وتفكيك إيران"، على حد قوله.

ووصف الرئيس الإيراني أمام حشد من الدبلوماسيين الإيرانيين، المواجهة العسكرية المحتملة بين إيران والولايات المتحدة بأنها ستكون "أم الحروب"، على حد وصفه، قائلا إن التفاوض مع واشنطن في الوقت الراهن يعد "استسلاما" من الجانب الإيراني.