.
.
.
.

إيران.. الاحتجاجات تصل طهران بهتاف "الموت لخامنئي"

نشر في: آخر تحديث:

امتدت الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام الإيراني إلى العاصمة #طهران حيث خرجت عدة مسيرات مساء الخميس، هتف خلالها المتظاهرون ضد المرشد الأعلى علي #خامنئي وأطلقوا شعارات "الموت لخامنئي"، و"يجب علي الملالي الرحيل".

وبدأت التجمعات في ساحة "ولي عصر" وسط العاصمة بهتاف "الموت للدكتاتور" و"لم تعد تخيفنا الدبابة والمدفع"، بحسب المقاطع التي نشرها ناشطون عبر مواقع التواصل.

وهاجمت قوات الأمن المتظاهرين في تقاطع ولي عصر، وهم يتجهون نحو ساحة الحسين، حيث أضرم شبان النار في حاويات النفايات، لعرقلة حركة عناصر الأمن والشرطة.

وفي منطقة كوهردشت في #كرج، جنوب غربي طهران قام محتجون بإضرام النار في سيارات تابعة للشرطة وهم يهتفون "يسقط الدكتاتور" بينما ردت الشرطة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي #أراك، جنوب طهران خرج مئات المواطنين وسط المدينة وهم يهتفون "الشعب يشحت والمرشد يتصرف كإله" في إشارة إلى استحواذ خامنئي والطغمة الحاكمة على ثروات البلاد على حساب الفقر والتجويع للشعب.

وفي نجف آباد بمحافظة #أصفهان، طالب المتظاهرون في شعاراتهم النظام بترك سوريا والالتفات لأوضاع الإيرانيين.

اعتقال متظاهرين في طهران
اعتقال متظاهرين في طهران


وفي #الأهواز خرج متظاهرون في شارع نادري وهتفوا بشعار "عدونا النظام وليس أميركا"، كما طالبوا بالكف عن التدخل في شؤون الدول العربية، وحل مشاكل الشعب وإنهاء القمع والتمييز.

وفي مدينة شيراز، مركز محافظة #فارس، هتف المحتجون في شارع داريوش، بشعار " الموت لخامنئي "و "يسقط الملالي".

كما هاجم الأمن المتظاهرين وحدثت عمليات كرّ وفرّ بين عدد من الشبان عناصر الأمن التي استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين.

وثارت المظاهرات المناهضة للنظام الإيراني في أنحاء مختلفة من البلاد، لليوم الثالث منذ صباح الخميس ضد موجة الغلاء والبطالة والتضخم وارتفاع الأسعار وتدهور الاقتصاد وانهيار العملة المحلية، والأوضاع المعيشية الصعبة للمواطنين.