.
.
.
.

الأمم المتحدة: على إيران احترام حق التظاهر السلمي

نشر في: آخر تحديث:

دعت الأمم المتحدة إيران إلى احترام حق مواطنيها في التعبير والاحتجاجات السلمية في ظل أنباء عن استخدام الأمن القوة لقمع الاحتجاجات خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وقال فرحان حق، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، في تصريح الخميس، لشبكة "فوكس نيوز" الأميركية: "نؤكد مرة أخرى، كما نفعل مع كل هذه الاحتجاجات، أن حقوق حرية التعبير والتجمع السلمي يجب أن يتم احترامها من قبل الجميع بما في ذلك قوات الأمن".

لكنه رفض التعليق على ما إذا كان غوتيريس على اتصال بالسلطات الإيرانية بسبب الاحتجاجات.

هذا بينما تواصلت الاحتجاجات الشعبية ضد الغلاء وانهيار العملة المحلية وتدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي في إيران حتى ليل الخميس الجمعة، وسط هتافات ضد المرشد الأعلى للنظام ورجال الدين الحاكمين.

وبدأت الاحتجاجات من أصفهان وشيراز وشاهين شهر إلى كرج ومشهد وساري وزراك ورشت والأهواز، إلى أن وصلت طهران أمس الخميس وسط اشتباكات عنيفة مع الشرطة وقوات الأمن.

وفي أحد الفيديوهات التي انتشرت عن احتجاجات طهران، هتف المتظاهرون "الموت لخامنئي"، بينما صرخ أحدهم بأن ميليشيات الباسيج تهاجم الناس.

وأظهرت مقاطع عبر مواقع التواصل اشتباكات بين قوات الأمن مع المتظاهرين في شيراز، خاصة على مفترق طرق شارع داريوش، حيث كانت التجمع الأكبر للمحتجين.

ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) تقريرا موجزا عن احتجاجات شيراز، وصفته بـ "غير القانوني" وذكرت أن المظاهرات تمت بناء على دعوات أطلقت عبر قنوات "معادية للنظام" عبر تطبيق " تلغرام" للتواصل الاجتماعي.

وأظهرت فيديوهات كثيرة هتافات الناس برحيل نظام الملالي والكف عن التدخل في سوريا وإنفاق أموال الشعب على الميليشيات الموالية للولي الفقيه في الدول العربية، والالتفات بدل ذلك لأوضاع الشعب المأساوية.

وبينما تستمر الدعوات لمواصلة الاحتجاجات ضد سياسات النظام التي أدت إلى انهيار العملة وارتفاع أسعار السلع الأساسية والسكن والإلكترونيات والذهب والهواتف والطعام، وانقطاع الكهرباء وشح مياه الشرب، يعزو كبار مسؤولي النظام الإيراني هذه الأزمات إلى "العوامل الخارجية" و"الأعداء" وذلك للهروب من الواقع واستحقاقات الجماهير، بحسب ناشطين إيرانيين.