.
.
.
.

ظريف: سنبدأ تخصيب اليورانيوم إذا انهار الاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد #ظريف، إن بلاده ستبدأ بزيادة تخصيب #اليورانيوم إذا انهار الاتفاق النووي داعياً الأوروبيين إلى الوقوف ضد سياسات الرئيس الأميركي دونالد #ترمب حول الضغوط على إيران.

وأكد ظريف في حديث الجمعة، مع مجلة "شبيغل" الألمانية الأسبوعية على ضرورة قيام الاتحاد الأوروبي والأطراف الأخرى باتخاذ إجراءات للتعويض عن الانسحاب من الاتفاق.

كما قال إن مبيعات النفط الإيراني وقضايا المعاملات المصرفية ستكون المعيار الأساسي لجهود الاتحاد الأوروبي للحفاظ على الاتفاق.

وأضاف أن إيران سترد إذا اختفى التوازن خلال المحادثات مع أوروبا حول الاتفاق النووي، ولكن إيران قد تبدأ بإعادة تخصيب اليورانيوم، حسب تعبيره.

ودعا وزير الخارجية الإيراني الاتحاد الأوروبي إلى التحرك عملياً بدلاً من الكلام، مشيراً إلى قانون التعطيل الأوروبي في مواجهة عقوبات أميركا والذي يحمي الشركات الأوروبية من قوانين العقوبات الأميركية خارج حدودها.

وحول الموقف الأميركي، قال ظريف إنه لا يوجد حاليا "أساس" للتفاوض مع الولايات المتحدة، مضيفا أنه إذا "أميركا عادت إلى محادثات الاتفاق النووي"، فمن المرجح أن "إيران تفكر في القيام بهذا التفاوض".

يأتي هذا بينما أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، الأسبوع الماضي، أنه بأوامر من المرشد الايراني علي خامنئي، تم تدشين صالة متطورة جدا لتصنيع أجهزة طرد مركزي حديثة، لغرض إعادة تخصيب اليورانيوم، تمهيدا للخروج من الاتفاق النووي.

وكان المرشد الأعلى الإيراني، على #خامنئي، قد أعلن أنه يجب الاستعداد للانسحاب من #الاتفاق_النووي المبرم عام 2015 إذا لم يعد "يحفظ للبلاد مصالحها".

وكان مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، عباس عراقجي، أعلن أن بلاده أمهلت أوروبا شهرين لإنقاذ الاتفاق النووي وهو موعد الجولة الثانية من العقوبات الأميركية التي تشمل حظر صادرات النفط الإيراني في 4 نوفمبر المقبل.