عقوبات أوروبية على استخبارات إيران بسبب اغتيال معارضين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أقر الاتحاد الأوروبي عقوبات على جهاز المخابرات الإيراني، بسبب مؤامرات اغتيال معارضين في أوروبا، حسب ما أعلنه اليوم الثلاثاء وزير الخارجية الدنماركي، أندرسن سامويلسون.

وأضاف على "تويتر": "اتفق الاتحاد الأوروبي لتوه على فرض عقوبات على جهاز المخابرات الإيراني لتخطيطه لاغتيالات على الأراضي الأوروبية. هذه إشارة قوية من الاتحاد الأوروبي إلى أننا لن نقبل مثل هذا السلوك في أوروبا".

مادة اعلانية

وأوضح سامويلسون أن الاتحاد الأوروبي وافق على إدراج جهاز استخباراتي إيراني واثنين من موظفيه على قائمته للإرهاب بعد أن أكدت الدنمارك وفرنسا أنه خطط لقتل نشطاء معارضين في أراض أوروبية.

ويشمل القرار تجميد الأصول المالية للجهاز وموظفيه الاثنين في دول الاتحاد.

وقال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إن القرار اتخذ بلا مناقشة خلال اجتماع لوزراء أوروبيين في بروكسل والذي كان مخصصا لغرض آخر. وأضافوا أن تجميد الأصول المالية سيدخل حيز التطبيق اعتبارا من غد الأربعاء.

وقالت وزارة الخارجية الدنمركية إن المسؤولين الإيرانيين هما نائب الوزير والمدير العام للمخابرات سعيد هاشمي مقدم، ودبلوماسي يقيم في فيينا يدعى أسد الله أسدي. من المقرر أن يظهر اسماهما في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي غدا الأربعاء.

وجاءت العقوبات بعد جهود بذلتها الدنمارك وفرنسا لحشد التأييد لرد فعل من الاتحاد الأوروبي على الاتهامات الموجهة لإيران بالتخطيط لاغتيالات على أراضي البلدين في أواخر العام الماضي.

وتؤكد باريس أن قسم الأمن الداخلي في وزارة الاستخبارات الإيرانية كان على صلة بمحاولة تفجير قنبلة خلال مسيرة لمعارضين في 30 يونيو/حزيران الماضي خارج باريس.

ويقول الدنماركيون إن إيران خططت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي لجريمة قتل على أراضيهم بحق عضو في جماعة أهوازية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.