بعد هجوم خامنئي.. إيران ترفض "وثيقة اليونسكو"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تعهد وزير التعليم والتربية الإيراني، محمد بطحائي، بعدم تنفيذ وثيقة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" التعليمية لعام 2030، بعد أن هاجم المرشد الإيراني علي خامنئي، هذه الوثيقة الدولية مطلع هذا الشهر.

ووفقا لوكالة "تسنيم" الإيرانية، فقد كرر بطحائي، تصريحات خامنئي حول تضمين هذه الوثيقة "أجندة غربية"، قائلا "إنه لن ينفذ أجندة تهدف إلى تغيير الهوية الوطنية والدينية وإحداث تأثيرات أجنبية".

وتمثل الوثيقة التي تم تبنيها في مايو 2015 في المنتدى العالمي للتعليم، التزام البلدان ومجتمع التعليم العالمي بجدول أعمال تعليمي واحد ومتجدد.

وعارض المرشد الإيراني وثيقة اليونسكو التعليمية من البداية رغم أن حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني قبلتها في عام 2017 وأكدت أنها تعتزم اتباع إرشاداتها.

وكان المتشددون في إيران أثاروا موجة احتجاجات ضد الحكومة بسبب هذه الوثيقة الأممية تحت ذريعة أنها "تشكل تهديدا لقيم الثورة الخمينية"، لأنها تنص على منع ميليشيات الباسيج من تجنيد الطلبة والمساواة في التعليم بين الجنسين، كما تلزم الحكومة بتعليم لغات القوميات وإدراج قضايا حقوق الإنسان والحريات في المناهج التعليمية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.