.
.
.
.

ظريف: الحرب القصيرة ضد إيران "وهم"

نشر في: آخر تحديث:

وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الحرب القصيرة مع إيران التي تحدث عنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بأنها مجرد "وهم".

وقال ظريف في تغريدة عبر "تويتر" إن هناك "مفاهيم خاطئة لدى الرئيس الأميركي دونالد ترمب تهدد السلام"، مضيفا أن "من يبدأ الحرب ضد إيران لن يكون هو من ينهيها".

وقال ظريف إن "العقوبات ليست بديلا للحرب بل هي الحرب بعينها، كما أن المحو الذي يهدد به ترمب إيران يساوي إبادة جماعية وجريمة حرب"، حسب تعبيره.

وأكد ظريف أن المفاوضات والتهديد لا يلتقيان، وذلك على ما يبدو ردا على عرض الرئيس الأميركي بالتفاوض مع الإيرانيين متى ما أرادوا.

يذكر أن ترمب قال الأربعاء إن القيادة الإيرانية ستكون "غبية" و"أنانية" إذا لم تبحث عن اتفاق، وأكد أن الولايات المتحدة ستكون في موضع قوة في حال اندلعت حرب مع إيران، مشيراً إلى أنها لن ترسل قوات برية للمشاركة في النزاع الذي أكد أنه "لن يطول كثيراً".

هذا بينما يستمر قادة الحرس الثوري بإطلاق التهديدات ضد القوات الأميركية ويتوعدون بالرد الشامل على أي ضربة أميركية.
وقال نائب قائد الحرس الثوري، علي فدوي، الخميس، إن "أميركا عاجزة في مواجهة قدرات إيران الدفاعية والأمنية، ولا تجرؤ على إطلاق حتى رصاصة واحدة".

وأشار فدوي إلى أن "الأعداء يشنون حربا ناعمة بالجوانب الاقتصادية أو الثقافية أو السياسية" حسب تعبيره.

أما قائد القوة البحرية للحرس الثوري، علي رضا تنكسيري، فقال إن إيران "سترد بحزم على أي تهديد وعدوان".

هذا في حين أعلنت إيران أنها ستخترق التزاماتها في الاتفاق النووي فيما يتعلق بمخزوناتها من اليورانيوم منخفض التخصيب بحلول يوم الخميس.

ولبحث هذه التطورات، يجتمع المبعوث الأميركي الخاص لإيران، براين هوك، مع كبار الدبلوماسيين الفرنسيين والألمان والبريطانيين في باريس لإجراء محادثات حول التوتر المتصاعد بين طهران وواشنطن في الخليج العربي في وقت تحاول فيه القوى الأوروبية إنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015 المبرم مع طهران.