.
.
.
.

الحرس الثوري: واشنطن ولندن ستندمان على احتجاز الناقلة

نشر في: آخر تحديث:

حذر الحرس الثوري الإيراني، الخميس، من أن الولايات المتحدة وبريطانيا "ستندمان بشدة" على احتجاز ناقلة نفط قرب جبل طارق، كما أوردت وكالة الأنباء الإيرانية فارس.

وقال الأميرال، علي فدوي، نائب قائد الحرس الثوري "لو أن العدو قام بأدنى تقييم، لما كان تصرف على هذا النحو"، في إشارة الى احتجاز شرطة جبل طارق الأسبوع الماضي بمساعدة من البحرية الملكية البريطانية ناقلة نفط إيرانية.

وكان متحدّث باسم الحرس الثوري الإيراني، الخميس، قد قال أيضا: "سنعلن لاحقاً عن الرد على احتجاز الناقلة في جبل طارق".

يأتي ذلك فيما ذكرت وكالة "فارس" شبه الرسمية للأنباء أن الحرس الثوري الإيراني رفض، الخميس، زعماً أميركياً بأنه حاول احتجاز ناقلة بريطانية في الخليج أمس الأربعاء.

وقال الحرس الثوري في البيان: "لم تحدث مواجهة مع سفن أجنبية، بما في ذلك سفن بريطانية في الساعات الـ24 الأخيرة".

كما أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن زعم بريطانيا بشأن محاولة طهران احتجاز ناقلة نفط بريطانية "لا قيمة له".

وقال ظريف: "من الواضح أن الناقلة البريطانية قد مرت. ما قالوه والمزاعم التي ترددت تهدف إلى خلق التوتر.. هذه الادعاءات لا قيمة لها".

وأكدت بريطانيا، الخميس، أن 3 سفن إيرانية حاولت اعتراض سبيل السفينة البريطانية "هيريتدج" في مضيق هرمز، وهو الأمر الذي كانت قد أكدته في وقت سابق وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، والذي نفته طهران بعدها.

وكان مسؤولون أميركيون قالوا، الأربعاء، إن 5 زوارق يُعتقد أنها تابعة للحرس الثوري اقتربت من ناقلة نفط بريطانية في الخليج، وطلبت منها التوقف في المياه الإقليمية القريبة من موقعها، لكنها انسحبت بعد تحذير فرقاطة بريطانية لها.

فيما هدد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، الثلاثاء، بريطانيا بشأن احتجاز ناقلة نفط إيرانية في مضيق جبل طارق، وقال إن الأمر لن يمر من دون رد.