.
.
.
.

اغتيال عنصر بالحرس الثوري في كردستان الإيرانية

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن عنصرا من الحرس الثوري تم اغتياله في مدينة بيرانشهر، التابعة لمحافظة كردستان غرب إيران، على يد مسلحين مجهولين.

ووفقا لوكالة "فارس" فقد أعلن حاكم بيرانشهر، علي ترابي، الاثنين، أن عنصر الحرس الثوري المقتول يدعى خالد شواني، وقد تم اغتياله وسط بيرانشهر في شارع استقلال.

وتشهد المنطقة مواجهات عديدة بين الحرس الثوري ومجموعات مسلحة تابعة للأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة التي تتخذ من إقليم كردستان العراق مقرات لها.

وفي يوليو/ تموز الماضي، قُتل ثلاثة من الحرس الثوري وجُرح آخر خلال اشتباك في ضواحي بيرانشهر، حيث رد الحرس الثوري الإيراني على هذه العملية بالقصف بالمدفعية والصواريخ والطائرات المسيرة، على مقرات الأحزاب الكردية الواقعة داخل أراضي إقليم كردستان العراق، ما خلف عشرات القتلى والجرحى بينهم مدنيون.

وقال ناشطون أكراد إن ذلك القصف جاء بعد فشل محادثات أجراها وفد إيراني مع الأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة في العاصمة النرويجية أوسلو، مع ممثلي 4 أحزاب كردية معارضة هي الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، وحزب "كومله " كردستان إيران، والحزبان الآخران المنشقان عنهما تحت اسمين متشابهين هما الحزب الديمقراطي الكردستاني و حزب "كومله" الكردستاني للكادحين.

وتقول الأحزاب وجماعات مسلحة كردية إنها تريد إقليما فيدراليا بهدف إنهاء الاضطهاد القومي والتمييز، وهي تشترك بذلك مع أحزاب القوميات الأخرى، خاصة عرب الأهواز والبلوش والأتراك الأذريين والتركمان وغيرهم.

وكان قائد القوات البرية في الحرس الثوري الإيراني محمد باكبور، أعلن الأسبوع الماضي عن إجراء مناورات تدريبية في الجبال الغربية من أجل مواجهة الجماعات المعارضة الكردية المسلحة.