.
.
.
.

لافروف وظريف في موسكو.. وآبي وروحاني في نيويورك

نشر في: آخر تحديث:

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية قولها إن وزير الخارجية سيرغي لافروف سيلتقي نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في موسكو في الثاني من سبتمبر/ أيلول لبحث الوضع في منطقة الخليج.

وأضافت المتحدثة أن الوزيرين سيبحثان أيضا العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى تبادل الرؤى حيال القضايا الإقليمية ومنها الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015.

آبي يعتزم لقاء روحاني في نيويورك

كما يعتزم رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي لقاء الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في نيويورك الشهر المقبل، فيما تواصل طوكيو مساعيها للقيام بدور فاعل في المحادثات لنزع فتيل التوتر في الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخارجية اليابانية، الأربعاء، إنه تم الترتيب للقاء خلال زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لطوكيو، الثلاثاء. وسيتم اللقاء على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

واليابان من كبار مستوردي النفط الإيراني، وكانت إحدى الدول الثماني التي منحتها واشنطن إعفاءات لشراء النفط مباشرة من طهران.

وتم فرض عقوبات على طهران بعد انسحاب الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، من الاتفاق النووي الإيراني الذي تم التوصل اليه في عهد سلفه باراك أوباما.

والدول الأخرى الموقعة، بينها دول أوروبية كبرى، غير موافقة على خطوة ترمب.

وقال جواد ظريف لآبي، الثلاثاء: "تلقيت كلاما واضحا من المرشد الأعلى (علي) خامنئي أنه لا يرغب في صنع وحيازة واستخدام أسلحة نووية".

وقال آبي: "اليابان ترغب في مواصلة الجهود الدبلوماسية من أجل استقرار الوضع".

وزار آبي إيران في حزيران/يونيو والتقى المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي والرئيس روحاني في مسعى لتخفيف التوتر بين طهران وواشنطن.

وقام ظريف بزيارة خاطفة لبياريتس أثناء انعقاد قمة مجموعة السبع في إطار المساعي لتخفيف حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة.

ولم يلتق الرئيس الأميركي ترمب جواد ظريف، لكنه أبدى انفتاحا على لقاء روحاني في مستقبل قريب.

وأعلن روحاني أن اجتماعا لا يمكن أن يحصل إلا إذا ألغت الولايات المتحدة أولا العقوبات.