.
.
.
.

إيران: إدراجنا بالقائمة المالية السوداء سيجعلنا جزيرة معزولة

نشر في: آخر تحديث:

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إن إدراج إيران في القائمة السوداء لـ"مجموعة العمل المالي الدولية لمكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال" (FATF) سيجعل من البلاد "جزيرة معزولة عن العالم"، حسب وصفه.

جاء هذا تعليقاً على منح المجموعة مهلة أخيرة لإيران لمدة 4 أشهر لإقرار الاتفاقيات المتعلقة بمعاهدة (FATF) والتي يعارض كل من مجلس صيانة الدستور ومجلس تشخيص مصلحة النظام، اللذين يهيمن عليهما المتشددون، المصادقة عليها.

وقال ربيعي في مقال له بصحيفة "إيران" الحكومية السبت، إن " إدراج إيران في القائمة السوداء سيؤدي إلى إغلاق الأبواب على البلاد وتحويلها إلى جزيرة محاصرة".

وأضاف: "لن تتمكن بعد ذلك حتى من تحويل مبالغ مالية صغيرة إلى الدول المجاورة".

وحذّر المتحدث باسم الحكومة الإيرانية من أن عزل البلاد عن النظام المصرفي العالمي "سيجعل إدارة البلاد مالياً أمراً صعباً للغاية".

وكانت مجموعة العمل المالي الدولية (FATF) قد أصدرت قراراً أمس الجمعة، يمهل إيران أربعة أشهر أخرى لتوقيع اتفاقيتي "باليرمو" و"مكافحة تمويل الإرهاب".

وكان البرلمان الإيراني قد أقر الاتفاقيتين اللتين قدمتهما حكومة حسن روحاني في محاولة لتخفيف الضغوط الدولية على إيران.

لكن المتشددين يرفضون المصادقة عليها لأنهم يعتبرون انضمام إيران إلى اتفاقيات (FATF) تفتح الباب أمام إمكانية محاسبة إيران دولياً بسبب دعمها لجماعات مصنفة في العديد من البلدان كمنظمات إرهابية دولية، كميليشيات حزب الله اللبناني والحوثيين في اليمن والحشد الشعبي العراقي وغيرها.

يذكر أنه في يوليو/تموز الماضي، وافقت الولايات المتحدة وأكثر من 30 دولة أخرى تنتمي إلى مجموعة العمل المالي الدولية (FATF) على تشديد الرقابة على المؤسسات المالية الإيرانية بسبب استمرار طهران في تمويل الإرهاب.

وأمس الجمعة، أكدت المجموعة في بيان بعد اجتماعها الدوري في أورلاندو بولاية فلوريدا، أن 36 حكومة بالإضافة إلى مجلس التعاون الخليجي والمفوضية الأوروبية وافقوا على شرط "زيادة الرقابة للفروع والشركات التابعة للمؤسسات المالية التي يوجد مقرها في إيران".

وحذرت المجموعة من أنها ستعيد فرض تدابير مضادة على إيران إذا لم تسن اتفاقيتي "باليرمو" و"مكافحة تمويل الإرهاب" بما يتماشى مع معايير (FATF).