طهران تدافع عن قرار بمنع مفتشة دولية من دخول موقع نووي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

دافعت إيران عن قرارها بمنع مفتشة تابعة للأمم المتحدة من دخول موقع نووي الأسبوع الماضي. وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، اليوم السبت، إن الحكومة الإيرانية "من الناحية القانونية" لم تفعل شيئًا خاطئًا في منع المفتشة من دخول منشأة نطنز النووية في 28 أكتوبر/تشرين أول.

وتزعم إيران أن المفتشة ثبت أنها كانت تحمل نترات متفجرة. وشككت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الادعاء.

وقال كمالوندي في إشارة إلى تلك المزاعم "السبب وراء حرمان هذه السيدة من الدخول هو الاشتباه في أنها كانت تحمل بعض المواد". وأضاف أن إيران كانت تمارس "حقوقها" بموجب اتفاقها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية عندما ألغت "دخولها واعتمادها".

ويمثل ذلك أول حالة معروفة لعرقلة إيران عمل مفتش، وسط توترات بسبب اتفاقها النووي المنهار مع القوى العالمية. وانسحبت الولايات المتحدة من جانب واحد من الصفقة منذ أكثر من عام.

وقال كمالوندي إن إيران لم تفرض أي قيود على عمليات التفتيش. وأضاف: "نحن نرحب بعمليات التفتيش"، محذرا من استخدامها "للتخريب وتسريب المعلومات" ونقل التلفزيون الحكومي تصريحات كمالوندي من موقع فوردو النووي، حيث ضخت إيران يوم الخميس غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي التي تهدف إلى إنتاج يورانيوم منخفض التخصيب كوقود لمحطات الطاقة النووية.

وبموجب اتفاق عام 2015، لم يكن من المفترض أن تقوم إيران بتخصيب اليورانيوم في الموقع حتى عام 2030.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.