.
.
.
.

ترمب يمدد حالة الطوارئ ضد إيران عاما آخر

نشر في: آخر تحديث:

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب قرارا الثلاثاء، بتمديد "حالة الطوارئ الوطنية" ضد إيران لمدة عام آخر، والذي كان قد أقر من قبل الكونغرس.

وينص القرار على أن العلاقات بين واشنطن وطهران لم تطبع بعد، وإن تنفيذ القرارات بشأن إيران الصادرة في 19 يناير 1981 لا تزال سارية.

وجاءت تلك القرارات بسبب قطع العلاقات بين واشنطن وطهران بعد الثورة الإيرانية عندما احتل مجموعة من الثوريين السفارة الأميركية واحتجزوا 52 دبلوماسياً أميركياً كرهائن لمدة 444 يوماً من 4 نوفمبر 1979- 20 يناير 1981.

وفي بيان صدر على موقع البيت الأبيض، شدد ترمب على الحاجة إلى إبقاء حالة الطوارئ الوطنية في المرسوم 12170 بشأن إيران الذي أصدره الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر.

هذا بينما أصدر الرئيس السابق بيل كلينتون، قرارا آخر في عام 1995 برقم 12957 ضد إيران، تحت عنوان "حالة الطوارئ الوطنية" وشمل فرض عقوبات تمنع أي تعاون أميركي مع صناعة النفط الإيرانية وحظر التجارة مع إيران.

ويتم تمديد "حالة الطوارئ الوطنية" سنويا وفي جميع الحكومات الديمقراطية أو الجمهورية، حيث لا تزال الولايات المتحدة تعتبر النظام الإيراني وسلوكه العدواني تهديدا عالميا وخطرا على الأمن القومي الأميركي.