.
.
.
.

تركيا تنكر أثر العقوبات على إيران.. والأخيرة تؤكد

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي أعلن فيه وزير الخارجية التركي، مولود تشاويش أوغلو، السبت، أن حملة الضغوط القصوى الأميركية على إيران لا تجدي نفعاً، أقر المتحدث باسم الحكومة الإيرانية بأثر تلك العقوبات الأميركية، معتبراً أن إخفاء أثر وواقع العقوبات عن الناس كان خطأ.

وفي التفاصيل، قال علي ربيعي، إن مسؤولي البلاد أخطأوا في إنكار تبعات العقوبات الأميركية وإخفائها عن الشعب.

كما أكد في مقال له بصحيفة "إيران" الحكومية، السبت، إن "هناك تأثيرا كبيرا على الاقتصاد بسبب العقوبات خاصة بعد حظر صادرات النفط"، مضيفا "لكننا أخطأنا في إنكارها وكان أن نشرحها للشعب بشكل واضح".

ووفقا لربيعي، أدت العقوبات إلى عدم إدخال استثمارات وبالتالي عدم نمو الاقتصاد الإيراني، ما أدى لزيادة الضغط داخل المجتمع الإيراني.

إلى ذلك، اعتبر أنه "كان من الخطأ عدم توضيح تأثير العقوبات للشعب" خلال احتجاجات رفع أسعار البنزين التي عمت معظم المحافظات الإيرانية منتصف الشهر الماضي.

إلا أن ربيعي برر هذا الخطأ، معتبراً أنه "كان نتيجة مخاوف الحكومة من استغلال الأعداء لهذه القضية".

يذكر أنه تحت وطأة العقوبات الأميركية التي تصاعدت منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي الإيراني في مايو 2018، تراجعت صادرات إيران من النفط بشكل كبير.

كما شهد الاقتصاد الإيراني انخفاضا بنسبة 9.5% هذا العام.