.
.
.
.

فيلق القدس: مقتل 4 ضباط إيرانيين كبار كانوا برفقة سليماني

نشر في: آخر تحديث:

أعلن القائد الجديد لفيلق القدس الإيراني العميد إسماعيل قاآني، اليوم الجمعة، مقتل 4 ضباط إيرانيين كبار كانوا برفقة قاسم سليماني عندما استهدفته الغارة الأميركية فجر اليوم في محيط مطار بغداد.

والضباط الإيرانيون القتلى في العملية العسكرية الأميركية هم: النقيب وحيد زمانيان، الرائد هادي طارمي، العقيد شهرود مظفري نيا واللواء حسين جعفري نيا.

من جهته، أورد التلفزيون الرسمي الإيراني مقتل 10 أشخاص في الغارة الجوية الأميركية صباح الجمعة، خمسة منهم أعضاء في الحرس الثوري.

وأسفرت الضربة الأميركية، فجر اليوم الجمعة، عن مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي. كما قتل في نفس الضربة سامر عبد الله، صهر عماد مغنية الذي كان القائد العسكري لحزب الله اللبناني والذي اغتيل في سوريا عام 2008. وقضى في الغارة أيضاً زوج بنت قاسم سليماني، ومحمد رضا الجابري، مدير تشريفات الحشد الشعبي بالمطار، وحسن عبد الهادي ومحمد الشيباني وحيدر علي من الحشد الشعبي.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء عن نائب القائد العام للحرس الثوري، الذي يتبع له فيلق القدس، العميد علي فدوي تأكيده أن "مقتل سليماني سيعطي حافزاً أقوى للحرس الثوري وسنشهد انتصارات كبرى في المستقبل"، على حد زعمه.

وبعد مقتل سليماني، عيّن المرشد الإيراني علي خامنئي العميد إسماعيل قاآني قائداً لفيلق القدس. وقال خامنئي في بيان نشرته وسائل الإعلام الحكومية، إن أهداف "فيلق القدس ستبقى كما كانت في زمن قيادة الشهيد سليماني"، حسب تعبيره.

ودعا خامنئي إلى حداد لمدة 3 أيام بعد مقتل سليماني، مؤكداً أن "غياب سليماني يشعرنا بالمرارة، لكن الكفاح سيتواصل لحين تحقيق النصر وجعل حياة المجرمين أشد مرارة"، بحسب قوله.

وتوعد بانتقام عنيف، قائلاً: "ينتظر المجرمين قتلة سليماني انتقام عنيف"، بحسب تعبيره. وأضاف أن "مقتل سليماني سيضاعف الدافع للمقاومة ضد الولايات المتحدة وإسرائيل".

وشدد المرشد على أن "قاآني يُعد من أبرز قادة الحرس الثوري خلال الحرب الإيرانية - العراقية في الثمانينيات، إلى جانب سليماني".

وأكد خامنئي أن "الخطط المعتمدة في عهد سليماني ستستمر"، داعياً جميع الكوادر في فيلق القدس إلى التعاون مع قاآني.