.
.
.
.

ماكرون يدعو إيران لتجنب زعزعة استقرار المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لنظيره الأميركي دونالد ترمب، الأحد، تضامنه الكامل مع الحلفاء، داعياً إيران إلى الامتناع عن أي "تصعيد عسكري من شأنه مفاقمة عدم الاستقرار الإقليمي"، وذلك وفق بيان للرئاسة الفرنسية.

في التفاصيل، أعرب ماكرون عن قلقه حيال الأنشطة المزعزعة للاستقرار التي مارسها فيلق القدس بقيادة قاسم سليماني، مشددا على ضرورة أن تضع إيران حدا لها.

ومن خلال مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي ترمب، قال ماكرون إن على إيران أن تتجنب الأفعال المزعزعة للاستقرار.

وأكد ضرورة أن تتجنب إيران اتخاذ أي إجراءات قد تؤدي إلى تصعيد الوضع وزعزعة استقرار المنطقة.

توافق أوروبي لاحتواء التوتر

من جهة أخرى، توافق قادة ألمانيا وفرنسا وبريطانيا على العمل معا من أجل احتواء التوتر في الشرق الأوسط، وذلك وفقا لما أعلنه متحدث باسم الحكومة الألمانية.

وقال المتحدث بعدما تشاورت أنجيلا ميركل هاتفيا مع إيمانويل ماكرون وبوريس جونسون، إن "المستشارة والرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني توافقوا على العمل معا لخفض التوترات في المنطقة".

"استبعاد القوات الأجنبية"

في السياق، أبلغ رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان خلال اتصال هاتفي، الأحد، بأن المسؤولين يعملون حاليا على تنفيذ قرار البرلمان بشأن استبعاد القوات الأجنبية.

وقال مكتب عبد المهدي في بيان: "المسؤولون يعدون مذكرة للخطوات القانونية والإجرائية لتنفيذ قرار البرلمان بشأن استبعاد القوات الأجنبية".

كما أضاف البيان أن لو دريان نقل رسالة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طلب فيها إتاحة وقت أكبر لبحث مستقبل وجود القوات الأجنبية في ظل احترام سيادة العراق.