.
.
.
.

ابنة سليماني: نصرالله والحوثي وحماس سيردون على مقتل أبي

نشر في: آخر تحديث:

ناشدت ابنة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني، شخصيات موالية لإيران بالثأر لمقتل والدها.

وطالبت زينب خلال كلمة ألقتها في تشييع والدها بطهران، الاثنين، كلاً من حسن نصر الله، زعيم حزب الله في لبنان، وإسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، بالإضافة إلى زياد نخالة، أمين عام حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، وبشار الأسد، رئيس النظام السوري، فضلاً عن هادي العامري، زعيم منظمة بدر، وعبدالملك الحوثي، زعيم ميليشيات الحوثية في اليمن، بالرد على مقتل أبيها قاسم سليماني.

ولعل المفارقة في تلك المناشدة أنها عددت في جملة، ومن فم إيراني الأطراف الموالية لطهران في المنطقة.

وكانت ابنة سليماني وجهت الأحد أيضاً تحية إلى زعيم حزب الله، مناشدة إياه الثأر. وقالت في حينه: سلامنا إلى عمنا العزيز السيد حسن نصرالله الذي أعلم أنه سيثأر لدم والدي.

يشار إلى أن عدة مسؤولين إيرانيين كانوا لمحوا خلال اليومين الماضيين بالثأر لسليماني عبر وكلاء في المنطقة، أو ما تصفه إيران بـ "محور المقاومة".

واعتبر المساعد السياسي للحرس الثوري يد الله جواني، الأحد، أنه على الأميركيين مواجهة "محور المقاومة بأكمله وليس إيران فحسب" في إشارة إلى الفصائل والميليشيات التي تدعمها إيران في المنطقة، من حماس في غزة، إلى حزب الله في لبنان، وميليشيات الحوثي في اليمن، وميليشيات الحشد في العراق، التي قد ترد على الضربة الأميركية التي أودت بسليماني.

سليماني إلى مسقط رأسه

يذكر أن مراسم دفن قائد فيلق انطلقت صباح الثلاثاء مسقط رأسه في كرمان جنوب شرق إيران، كما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأشاد الجنرال حسين سلامي القائد العام للحرس الثوري الإيراني في خطاب أمام الحشد الذي اتشح بالسواد في ساحة أزادي، بسليماني وأقرب مساعديه الجنرال حسين بورجعفري الذي قتل معه.

كما أضاف أمام نعشي سليماني وبورجعفري أن "العدو قتلهما بطريقة ظالمة".