.
.
.
.

هل انحرفت "الأوكرانية"؟ إيران تتأرجح بين النفي والتأكيد

نشر في: آخر تحديث:

في تناقض واضح للتصريحات داخل إيران، ذكرت هيئة الطيران المدني الإيرانية، في بيان مساء السبت، أن "الطائرة الأوكرانية لم تنحرف عن مسارها". وجاء في البيان: "حتى الآن لم يثبت أن الطائرة انحرفت عن مسارها"، وفق وكالة تسنيم للأنباء.

وكان الحرس الثوري قد أعلن، في وقت سابق السبت، مسؤوليته عن حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية، التي راح ضحيتها 176 شخصاً، فجر الأربعاء، إلا أنه زعم أن الصاروخ الذي أطلق باتجاهها انفجر قرب الطائرة، قائلاً "إن الطائرة حرفت مسارها للعودة"، وهو ما نفته أوكرانيا لاحقاً بالخرائط.

كما أشار قائد القوة الجوفضائية في الحرس، أمير علي حاجي زاده، خلال مؤتمر صحافي، إلى أن الحرس ظن أن الطائرة الأوكرانية التي أسقطها في إيران صاروخ كروز، كاشفاً أنها أُسقطت بصاروخ قصير المدى، مضيفاً: "سنقبل أي قرار يتخذه المسؤولون في هذا الشأن".

إلى ذلك برر ظروف إسقاط طائرة البوينغ التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية، قائلاً إن "الولايات المتحدة هددت بضرب 52 هدفاً في إيران، لذلك كان جميع الوحدات الهجومية والدفاعية في حالة تأهب. وكان النظام الدفاعي يعمل تحت نفس الظروف".

وتابع: "في تلك الليلة كانت البلاد في حالة حرب، وتم إعلان أعلى مستوى للتأهب، وفي مثل هذه الظروف واجه النظام الدفاعي هدفاً علی بعد 19 کیلومتراً، وحدده خطأ علی أنه صاروخ کروز".

ولفت: "أحد عناصرنا أخطأ، وظن أن الطائرة الأوكرانية صاروخ كروز"، زاعماً أن عدة طائرات حربية كانت تحلق في تلك الفترة.

أوكرانيا تنفي

ونفت الخطوط الجوية الأوكرانية، السبت، عبر الخرائط رواية إيران بانحراف الطائرة المنكوبة التي أسقطتها طهران الأربعاء. وقال متحدث باسم الخطوط الأوكرانية في مؤتمر صحافي إن اعتراف طهران بإسقاط الطائرة الأوكرانية يبرئ كييف من أي مسؤولية، مؤكداً أنه كان يجب على إيران إغلاق المطار.

إلى ذلك، أشار إلى أنه لم تصلهم أي معلومات من كييف أو طهران عن مخاطر في المطار، مشدداً على أنه على إيران تحمل المسؤولية الكاملة عن الحادث. ورفضت الخطوط الأوكرانية تلميح إيران لتقصير من طاقم الطائرة المنكوبة، مؤكدة أن الطاقم قام بواجبه على أكمل وجه دون أي تقصير.