.
.
.
.

السفير البريطاني بطهران: لم أشارك في أي تظاهرة

نشر في: آخر تحديث:

نفى السفير البريطاني لدى طهران، روب ماكير، الذي ندّدت لندن باعتقاله في إيران، الأحد، مشاركته في أي تظاهرة ضد السلطات، كما أفادت وسائل إعلام إيرانية قبلها بيوم.

وكتب ماكير على "تويتر": "يمكنني أن أؤكد أنني لم أشارك في أي تظاهرة".

وأضاف: "لقد ذهبت إلى حدث قُدّم على أنه وقفة لتكريم ضحايا مأساة (طائرة الرحلة) بي إس 752" التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية التي أُسقطت قرب طهران، الأربعاء. وأشار إلى أنه احتُجز لمدة نصف ساعة.

يأتي ذلك فيما قامت عناصر موالية للنظام الإيراني بتظاهرات وإحراق للعلم البريطاني أمام سفارة لندن في طهران.

من جهته، أكد نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، الأحد، أن بلاده أوقفت لفترة وجيزة السفير البريطاني بعد أن اشتُبه بأنه أجنبي يشارك في "تجمّع غير قانوني" وأُطلق سراحه بعد التعرّف عليه. وكتب عراقجي على "تويتر": "لم يتم احتجازه. أُوقف كأجنبي مجهول في تجمع غير قانوني"، مشيراً إلى أنه أُطلق سراحه بعد ربع ساعة من التعرّف عليه.

وكانت السلطات الإيرانية اعتقلت، السبت، السفير البريطاني في طهران روب ماكاير بتهمة "تواجده في احتجاجات اليوم في العاصمة الإيرانية"، وذلك بحسب ما نقلته وكالة "تسنيم" المقربة من الأمن الإيراني.

وأضافت المعلومات أنه تم اعتقال سفير بريطانيا عدة ساعات ثم أفرج عنه.

أما وكالة تسنيم فأكدت أن احتجاز المبعوث البريطاني بإيران كان بتهمة "التحريض".

وقال تقرير للوكالة إن السفير كان حاضراً خلال احتجاجات السبت أمام جامعة أمير كبير بطهران، وتم اعتقاله في ذلك الوقت وأطلق سراحه بعد جهود وساطة قامت بها وزارة الخارجية الإيرانية.

وأضاف أنه سيتم استدعاؤه يوم الأحد لإجراء مزيد من التحقيقات.